free hit counter javascript


أسباب تعنيف النساء والأطفال

بواسطة: - آخر تحديث:
أسباب تعنيف النساء والأطفال


أسباب تعنيف النساء والأطفال، توجد العديد من المشاكل التي تكون في المجتمع والتي تساهم في تفشي العديد من المشاكل والمظاهر الخاصة بالأسرة وبالأسرة، ومن هذه المشاكل هي، ظاهرة العنف والتعنيف في المجتمع وخاصة في المجتمعات العربيّة على وجه الخصوص، وهذا الأمر يرجع إلى بعض العوامل الأسريّة المعقدة مثل طبيعة النشأة و المفاهيم المتعلقة بالعادات والتقاليد، وفي هذا المقال سوف نتطرق إلى أسباب التي تؤدي إلى تعنيف النساء والأطفال من أجل أن نتلاشى مسبّبات هذه الظاهرة السلبية والخطيرة والتي قد تنتج عنها جيلًا كامل من المعتدين والمعنّفين الراغبين بالانتقام من المجتمع والبيئة المحيطة.

أسباب تعنيف النساء والأطفال

أسباب تعنيف النساء والأطفال

ما هي أسباب تعنيف النساء والأطفال

أسباب تعنيف النساء والأطفال، أولًا يجب أن نكون على علم التعنيف الأسريّ والتعنيف العمليّ وحتى التعنيف المدرسيّ يعد من المشكلات التي تنعكس على نفسية الأطفال وعلى النساء، وهذا تداعياته كثيرة وأسابه عديدة:

  • التعنيف الأسريّ، هو عدم الرضى أو القبول عن أي ما يقوم به بعض الأفراد أو الأشخاص داخل العائلة الواحدة، وعلى سبيل المثال الأب أو الزوج الذي يلقي الاتّهامات على الزوجة من أجل أشياء بسيطة وتافهة قد تصل لأصغر الأمور، وقتها تكون الزوجة غير راضية أو تشعر بالظلم والاضطهاد من قبل زوجها خاصة أنها تشعر أنها مسؤولة عن الأبناء الذين يعتبروا الحلقة الأضعف في هذه المعادلة.
  • التعنيف المدرسيّ، حيث نجد العديد من الشخصيات كثيرة من الأساتذة أو حتى المدراء أو الطلاب المتنمرين، وإن بحثنا نفسيّا وراء أسباب هذا التنمّر سوف نجد التعنيف والقسوة موجودة في الأسرة وهو يعد أحد أسباب التنمّر، كما سوف نجد أن التعنيف ما هو إلا إناء يصب بالإناء الأصغر من أجل البحث عن مخرج أو مُتنفّس من الهم والضيق النفسيّ الذي يكون واقع عليه من مؤثر أكبر حجمًا وأكثر قوة منه.

أسباب العنف الأسري ضد الأطفال

أسباب تعنيف النساء والأطفال، توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى العنف الأسري، هذا الشعور الذي يكون قاسيا ومكبوتا ومقيدا في أسرة لا يمكن أن يخرج منها النفس، يظل حبيس القلب ولا يمكن لأحد أن يسمعه:

  • العُزلة الاجتماعية التي تشعر بها أو تعيشها الأُسرة.
  • ضعف الروابط الاجتماعية و العائلية بين أفراد الأُسرة الواحدة.
  • غياب التنظيم والنظام وطُغيان الفوضى على الحياة اليومية.
  • عدم الثقة بالأطفال وتوّقُع نتائج غير منطقية من الطفل.
  • عدم تلقّي الأُسر المحدودة والصغيرة الدعم من الأُسر المُمتدة.
  • طبيعة العلاقة السيئة التي تكون بين الأبوين، واعتداء أحدهما على الآخر.
  • العنف المُنتشر والسائد بين أفراد العائلة.
  • امتلاك الأبوين مشاعر سلبية وعواطف وأفكاراً تدعو إلى العنف ضد الأطفال.
  • قلة معرفة الأبوين بطريقة وأساليب تربية الأطفال والتعامل معهم بالشكل الصحيح.
  • عدم معرفة الأبوين بمتطلبات الطفل واحتياجاته.
  • سوء العلاقة بين الطفل وأفراد العائلة الواحدة.

أسباب تعنيف النساء

أسباب تعنيف النساء والأطفال، توجد مسؤولية كبير تقع على عاتق النساء بالمجتمعات العربية ومن هذه الأسباب التي تتعلق بنجاح أو بفشل الأسرة، غير ملتفتين أو مهتمين إلى أن الزواج هو مشروع مشترك، يجب احترام كلًا من الطرفين، لذا فإن المجتمع يفرض أن على النساء أن تتحمل الأذى النفسي والجسدي فقط لأنها أنثى.

  • الشعور بالضغط النفسي خاصة عندما يتعلق الأمر بعمل الزوج حيث يكون أحد أسباب إخراج الشحنات الكامنة من الزوج وصبّها على عائلته.
  • متطلّبات الحياة اليوميّة والتي تكون كثيرة ومتعبة، وهذا نوع من التعنيف النفسيّ ضدّ المرأة، فهي مطالب منها القيام بواجبات تفوق قدراتها في بعض الأحيان.
  • في بعض الأحيان تكون النساء طرفًا باستفزاز البعض، حيث يكون التعنيف هو مجرد ردّ فعل قويّ على أحد المواقف التي قد تكون حساسة بالنسبة للطرف الآخر.

أنواع العنف ضد الأطفال

أسباب تعنيف النساء والأطفال، لا يقتصر العنف ضد الأطفال بشكل مُعّين، بل ان العنف ضد الأطفال يأخذ العديد من الأشكال التي قد تكون قاسية ولها توابع سلبية على نفسية الطفل وعلى سلوكياته المستقبلية:

  • العنف الجسدي: هو عُنف يعمّد على العنف الجسدي المتمثل بالضرب، والخنق، والرفس، والجرح، والرَكل، والحرق، والصَّفع، والتسمم، ورمي الأغراض على الطفل، مما يؤدي إلى آثار جسديّة؛ مثل الكدمات، وآثار الضرب،  والجروح، والكسور، وقد يُؤدي التعنيف إلى الموت.
  • العنف الجنسيّ: ويشمل هذا العُنف التحرش الجنسيّ بالطفل، أو إجباره واكراهه على المُشاركة في نشاط جنسيّ، أو تعريضه للمحتوى الجنسيّ من خلال الإنترنت.
  • العنف النفسيّ أو العاطفيّ: وهو العُنف الذي يشمل على إحباط معنويات الطفل واذلاله، أو أذيّته بشكل نفسي من خلال التعامل السيئ مع الطفل، أو الإهمال العاطفي وعدم الاكتراث له، أو الترهيب المُتعمَّد للطفل أو عزله، هذا الأمر يُؤدي إلى العُنف النفسي إلى وحدوث العديد من المشاكل النفسية التي تُعيق تطوُّر الطفل ونموه.
  • العنف المنزلي: يشمل العنف المنزلي العديد من الأنواع مثل العنف الجسديّ، والنفسي، والجنسيّ، والماليّ، والعاطفي وهو العُنف الذي يتعرّض له الطفل من أفرد المنزل.
  • العنف عبر الإنترنت: حيث يتعرّض الأطفال للعنف وذلك من خلال الإنترنت من خلال عدة أوجه مختلفة، منها: التعرض للعنف الجنسي، أو الأذية النفسية من قِبَل أشخاص مجهولين أو قد يعرفونهم، أو العنف الذي يكون من خلال الابتزاز، وحدث هذا النوع من العنف من خلال الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، أو من خلال الهواتف النقالة أو عن طريق الألعاب الإلكترونية.

اقرأ أيضا: ما هو دور الاسره والمدرسه في المحافظه على الامن.

أسباب تعنيف النساء والأطفال، توجد العديد من الطرق التي يتعرض لها الطفل إلى العنف مثل الإهمال والذي يعد أكثر الأنواع انتشاراً، وهو الفشل في السعي من اجل تلبية احتياجات الطفل الأساسية؛ مثل التغذية، والتعليم، والصحة، وعدم الاهتمام بنظافته الشخصية، أو تقديم متطلبات الرعاية الصحية المُلائمة، أو تعريض الطفل للعنف والاكراه أو تركه دون حماية، أو الإهمال العاطفي، إضافة إلى عدم إعطاء الطفل الحب والرعاية الكافية كما أن التنمُّر يشمل العنف وهو إطلاق الألقاب والأسماء المكروهة على الطفل، أو نشر الإشاعات سيئة حوله، أو التهديد، أو الضرب، حيث يمكن أن يتعرض الطفل لمثل هذا العُنف بالمدرسة أو داخل المنزل، كما يُمكن أن يتعرّض الطفل للتنمُّر من خلال شبكة الإنترنت، ويُؤدي هذا العُنف إلى  الاضرار بالطفل بشكل نفسي وجسدي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *