اذكر خمسا من وجوه التشابه بين اللغات وخمسة من وجوه الاختلاف بينهما



اذكر خمسا من وجوه التشابه بين اللغات وخمسة من وجوه الاختلاف بينهما، تعد اللغة العربية من أهم أكثر لغات العالم في انتشار، فهي اللغة الوحيدة التي توجد في أغلب الدول العربية الأعجمية من الأجانب، حيث تجد المسلمين منتشرين في جميع البلدان، فلا يوجد إنسان مسلم على وجه الأرض لا يقرأ القرآن الكريم، الكتاب السماوي الذي أنزله الله عز وجل على نبينا وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم، نزل بلسان عربي تحدث وقرأه العرب والعجم.

وجوه التشابه بين اللغات

الكثير من اللغات التي تنتشر في غالبية دول العالم، فلكل دول من الدول لغة رسمية يتحدثون بها، ويتعلمون كل ما فيها من علوم وقواعد فهي دلالة على تراثهم وهويتهم الثقافي، بجانب وجود العديد من اللهجات المتنوعة في الدولة نفسها، تتشابه بعض الدول في لغاتها ببعضها البعض، هناك لغات سهلة جدا في التعليم والتعلم، عدد حروفها قليل بجانب ندرة الأحرف الصوتية فيها، كاللغة الإسبانية واللغة البرتغالية واللغة الفرنسية والإيطالية، فهي تتشابه في ندرة الكلمات مع اللغة الإنجليزية، التي تعد من اللغات المشتركة فيما بينهم.

أذكر خمس من وجوه التشابه بين اللغات

في بعض اللغات التي تنتشر حول العالم، فهي وسيلة من وسائل التواصل بالكلام بين الناس ببعضهم البعض وفيما بينهم، قدم العلماء بعض أوجه التشابه بين اللغات وأوجه الاختلاف، قاموا بتقديم كافة الشروحات النموذجية لهذا التشابه والاختلاف، سواء كان ذلك في الكلمات أو العبارات والدلالات النحوية والقواعد التي تكون مختلفة في بعض الأحيان عن الأخرى.

  • الإجابة الصحيحة:

 

يوجد لكل دولة من دول العالم، لغة خاصة بها، اللغة الرسمية التي يتحدث بها جميع السكان والمواطنين بها، فهي من وسائل الاتصال والتواصل فيما بينهم، برغم تعدد اللهجات المختلفة التي تنتشر في البلاد، حيث يكون لكل منطقة من مناطق الدولة ذاتها لهجة، تميزها عن المنطقة الأخرى، لكن تبقى اللغة الرسمية هي الأساس.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى