free hit counter javascript


اذكر سبب نزول قوله تعالى يأيها الذين إمنوا لم تقولون

بواسطة: - آخر تحديث:
اذكر سبب نزول قوله تعالى يأيها الذين إمنوا لم تقولون


اذكر سبب نزول قوله تعالى يأيها الذين إمنوا لم تقولون، إن احب الاعمال عند الله تعالى وافضلها هي تلاوة القرآن الكريم حيث يمكن للمسلم أن يشغل وقتهِ في تأديتها ونيل الثواب العظيم من الله تعالى، فهو أفضل كلام واجمل ما قاله الله تعالى، فهو يعبر عن الامم السابقة وبيان الوقائع التي وقعت منذ القدم، فهو مليء بالقصص العجيبة عن انبياء ورسل سابقون، إذ أنزله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة الوحي جبريل عليه السلام وهو محفوظ من الكذب ومعصوم من الخطأ، وقد فضله الله عز وجل عن سائر الكتب السماوية وجُعِلَ دستوراً ومنهاجاً للدين الإسلامي يسير عليه جميع المسلمين .

تفسير الآية الكريمة (يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون )

انزل الله سبحانه وتعالى القرآن مفسراً لجميع الوقائع التي حدثت في عصر الإسلام وقد وضح النبي محمد صلى الله عليه وسلم التفسيرات الصحيحة عليه، فقولهِ تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون ) احد الآيات القرآنية التي نزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فقد فسرت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة ذلك فقام المفسرون من اهل العلم من توضيحها وتفسيرها فقد جاءت إنكاراً على الذين يقولون ما لا يفعلون أما الآية التي تتبعها فقد بينت شدة غضب الله تعالى ومقتهِ من يكون كذلك، أما الاية التي تليها فقد بينت الجهاد في سبيل الله .

تعالى

تعالى

وضح سبب نزول الآية القرآنية الآتية: ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون )

تداول الكثير من الطلبة وطالبات الصف الثاني المتوسط في المنهاج السعودي العديد من الاسئلة الدينية التي جاء ذكرها في مادة التفسير للفصل الدراسي الاول والذي يتحدث عن السبب في نزول الآية القرآنية فقد وضحت العديد من مصادر التفسير أن السبب يعود في نزول الآية القرآنية ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون ) إلى :

الإجابة :

  • لأن المؤمنين قبل أن يفرض الجهاد يقولون لوددنا أن الله دلنا على أحب الأعمال اليه فنعمله فما نزل الجهاد كره ذلك ناس من المؤمنين فنزلت الايات الكريمة .

وفي الختام فقد وضحنا تفسير الاية الكريمة “يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون ” ووضحنا سبب نزولها وذلك من اجل الإجابة عن استفسارات الكثير من الطلبة .

التعليقات