simple hit counter

بقايا مخلوق كان يعيش في الماضي السحيق

بواسطة: - آخر تحديث:


بقايا مخلوق كان يعيش في الماضي السحيق، هناك الكثير من الاسئلة التعليمية التي يتم وضعها كأداة للبحث والاستكشاف من المصادر التعليمية المختلفة في سياقات كثيرة وهدف ذلك التنمية البحثية وتعزيزها، وتتنوع الاسئلة التعليمية التي تحتاج الى بحث بتنوع مراجع الاجابة التي تختص بالسؤال التعليمي، ومن هنا نقدم لكم من موقع بوابة الحقيقة الاجابة على احدى هذه الاسئلة التي تحتاج الى البحث خلال الاسطر القادمة من المقالة، والسؤال يقول: بقايا مخلوق كان يعيش في الماضي السحيق. تابعونا لمعرفة الاجابة.

بقايا مخلوق كان يعيش في الماضي

تعرف الأحفورة على أنها آثار أو بقايا نبات أو حيوان كان هذا النبات أو الحيوان يعيش في الماضي ومنذ آلاف أو عشرات الاف السنين، وهناك بعض هذه الأحافير؛ أوراق نبات أو أصداف أو هياكل، وكانت قد تم حفظها بعد موت النبات أو الحيوان، وبعضها الآخر؛ آثار أو بصمات أو مسارات أقدام كانت تمشي في الماضي السحيق، نتجت عن الحيوانات المتنقلة، وتتواجد غالبية الأحافير في صخور رسوبية، وقد تم تشكيلها من بقايا نباتات أو حيوانات انطمرت في الرسوبيات مثل الطين أو الرمل المتجمع في قاع الأنهار أو المحيطات أو البحار أو المستنقعات والبحار، وبعد مرور آلاف السنين فان ثقل الطبقات العليا الضاغطة على الطبقات السفلى يتم تحويلها إلى صخور، وهناك عدد قليل من الأحافير التي تمثل نباتات أو حيوانات كاملة لإنها حُفظت في جليد أو قطران أو إفرازات الأشجار المتجمدة.

أهمية دراسة الأحافير

لدراسة الاحافير أهمية كبيرة في كافة الأصعدة، ويتم الاستفادة من دراسة الأحافير في العديد من جوانب الدراسة الجيولوجية، أهمها:

  • القيام بتحديد العمر الجيولوجي الخاص بالصخر الذي تم اكتشافه.
  • العمل على اتمام  نشاط الخرائط الجيولوجية.
  • القيام بالتعرف على البيئة القديمة بالمجمل.
  • العمل على المساعدة في مضاهاة الوحدات الصخرية المختلفة.
  • التمكن من التعرف على الأنماط والاكال الحياتية الغابرة التي مضت.
  • تقوم بمساعدة علماء الأحياء والارتقاء على سد ثغرات معينة والتصنيف الكائني.

أهم الأحافير التي تم اكتشافها

ليست كل الأحافير تتساوى في الاهمية، فهناك ما يجذب العلماء لاستكشافه ودراسته، وهناك ما يتم تجنبه لعدم اهميته، ومن هذه الاحافير التي تمت دراستها، الديناصورات لما لها من أهمية تتعلق بالأحافير ومن أهم الأحافير التي تم اكتشافها:

  • الهيكل العظمي الخاص بديناصور موساسوروس.
  • الهيكل العظمي للإغوانودون.
  • أجزاء من الهيكل العظمي المعروف بالأركيوبتركس المحفوظ بداخل الصخر.
  • الهيكل العظمي للديفلوكس فوكس.
  • الهيكل العظمي للسيناصوروبتركس داخل الصخر.
  • الهيكل العظمي للبراشيلوفوسور موجود داخل الصخر.
  • الهيكل العظمي للفيل القديم والمعروف باسم الماموث

وعلى هذا الأساس تتم دراسة الأحافير، وتتم العلاقة بها مما يوضح قائمة المهام الخاصة بالأحافير كموضوع للدراسة، وقد شرحنا ذلك خلال الاسطر السالفة من المقالة بقصد التسهيل على من يريد البحث في هذا الشأن.