تتحرك الصفائح الأرضية بفعل



تتحرك الصفائح الأرضية بفعل، يتألف الغلاف الصخري للقشرة الأرضية من 15-20 صفيحة تكتونية متحركة، أو ما تعرف بالإنجليزية: Tectonic plates، وهي قطع صخرية متصدعة من القشرة الأرضية، تتواجد بمحاذاة بعضها البعض، تنزلق فوق الصخور المنصهرة الحارة التي تكون الوشاح أو ما يعرف بالستار الذي يمثل الطبقة الصخرية الداخلية التي تعلو اللب.

كيف تتم حركة الصفائح الأرضية

تتسبب الحرارة الناتجة عن العمليات الإشعاعية التي تحدث داخل الأرض بتحريك الصفائح سواء باتجاه بعضها البعض، أو بعيدا عن بعضها البعض، ويطلق على تلك الحركة حركة الصفائح التكتونية بالإنجليزية: Tectonic Shift، ويشار إلى أن معدل حركة الصفائح يصل إلى 3 ل 5 سم في السنة، إذ تؤدي عمليات التسخين والتبريد التي تحدث باستمرار في طبقة الوشاح على مدى آلاف السنين إلى تحطيم القشرة الخارجية، وتحريك الصفائح التكتونية باستمرار.

القوى التي تقوم بتحريك الصفائح

كان هناك اعتقاد سائد قديما، وهو أن تيارات الحمل الحراري في طبقة الوشاح هي القوة الوحيدة المسؤولة عن حركة الصفائح، لكن لم تستطع هذه النظرية تفسير حركة الصفائح الأسرع من سرعة تيارات الحمل الحراري، إلا أن الدراسات الحديثة تشير إلى وجود نظام حمل حراري مدفوع بالجاذبية، بحيث تنتشر الصفائح الصغيرة الساخنة بعيدا عن الحيود في حين تغوص الصفائح الباردة ضمن مناطق الاندساس.

النظريات التي تفسر دوافع لحركة الصفائح

هناك العديد من النظريات التي تفسر دوافع لحركة الصفائح التكتونية وغالبا هي اعتقادية وتنوعت وتشكلت بالبناء على الظرف الزمني الخاص بهذه النظريات وهي:

  • تيارات الحمل الحراري: يتم دفع الصفائح التكتونية بتأثير تيارات الحمل الحراري مرتفعة الحرارة، والتي تتواجد في طبقة الوشاح.
  • الدفع الحيدي: تؤدي عملية اندفاع الماغما الساخنة من طبقة الوشاح عند حيد وسط المحيط إلى تشكيل صفائح جديدة في تلك المنطق.
  • السحب الشريطي: يتسبب تباين كثافة الصفائح التكتونية واختلاف وزنها في بدء هبوط وغطس الصفيحة الأعلى كثافة والأثقل وزنا تحت الصفيحة الأقل كثافة منها عند حدود مناطق الاندساس.

نستطيع القول بأننا قدمنا السبب وراء حركة الصفائح التكتونية بين يدي القارئ، وإيجازعا في نقاط مهمة للتسهيل على القارئ أو الباحث ونرجو الاستفادة لمن يريدها.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى