free hit counter javascript


حدد الموارد التي تزودنا ب 80% من الطاقة

بواسطة: - آخر تحديث:
حدد الموارد التي تزودنا ب 80% من الطاقة


حدد الموارد التي تزودنا ب 80% من الطاقة، تعرف الطاقة على إنها أحد الخواص التي ترجع إلى المادة، والتي يتم العمل عليها من أجل تحويلها إلى عدة أشكال وأنواع مثل العمل أو الحرارة، وهذا ما ترتب عليه تجسيد تلك الطاقة في إنجاز كم هائل من الأعمال، حيث بدأ مصطلح الطاقة بالازدهار والتوسع منذ بداية الثورة القائمة على الصناعة، ولا سيما وأن موارد الطاقة المختلفة تعد العامل الأساسي في تشغيل المعدات الآلات القائمة على العملية الصناعية.

مصادر الطاقة المتجددة

نظرا لحاجة الإنسان الماسة لموارد الطاقة المتجددة والغير المتجددة، فإن عمليات البحث عنها وتحديد مصادرها واحدة من أهم المسؤوليات الواقعة على عاتق الإنسان، الأمر الذي ترتب عليه توفير العديد من المصادر سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان، وهذا ما نجم عنه رفع مستوى الاستفادة منها، بالاضافة إلى زيادة حجم الانتاجية من وراء الأعمال التي تعتمد بالشكل الأساسي على تلك الموارد، وفي ضوء ذلك سنذكر من خلال هذا الموضوع أهم مصادر الطاقة المتجددة والغير متجددة كما يلي.

مصادر الطاقة المتجددة:

  • طاقة الرياح.
  • الطاقة الشمسية.
  • الطاقة الحرارية الأرضية.
  • طاقة الكتلة الحيوية.
  • الطاقة الكهرومائية.

مصادر الطاقة الغير المتجددة:

  • الفحم.
  • الغاز الطبيعي.
  • البترول.
  • اليورانيوم.

حدد الموارد التي تزودنا ب 80% من الطاقة

من الجدير بالذكر أن الطاقة تعتبر واحدة من العناصر الأساسية التي تعتمد عليها الكثير من المجالات الحياتية المختلفة، حيث أن هنالك العديد من القطاعات التي تعتمد بالدرجة الأولى بطريقة عملها على موارد الطاقة مثل القطاع الصناعي وقطاع النقل بالاضافة إلى قطاع الكهرباء وغيرها العديد من القطاعات، وبناءا عليه سنتطرق من خلال هذا الموضوع لذكر الموارد التي تزود الإنسان بنسبة ما تترواح 80% من الحجم الكلي للطاقة بالنحو الآتي.

الإجابة: 

  • الفحم.
  • النفط.
  • الغاز الطبيعي.
 حدد الموارد التي تزودنا ب 80% من الطاقة

حدد الموارد التي تزودنا ب 80% من الطاقة

تحرص الدول الصناعية على وضع احتياط وفير من الموارد التي تستمد أشكال الطاقة المختلفة، وذلك من أجل تجنب توقف عمل العديد من القطاعات العاملة لديها، وهذا ما يترتب عليه خسائر مادية فادحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *