free hit counter javascript


حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت

بواسطة: - آخر تحديث:
حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت


حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت، على المؤمن الصالح أن يعمل من أجل آخرته، وأن يسعى من أجل كسب رضى الله عز وجل، من المهم أن يكون الإنسان قريبا من الله عز وجل، وأن يترك أثر طيب في حياته، هذا الأمر مهم من أجل الوصول إلى الحقيقة التي وضعها الله في سره، وهي حقيقة الإيمان بالله، والعمل من أجل اصلاح الأرض، واستخلاف الإنسان من أجل أن ينشر رسالة الخير والحق في كل أنحاء الدنيا، فالمسلم هو مرسال للحق، ومن المهم أن يكون مصدر للنور والحق في كل حياته، سواء بفكره أو عمله.

حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت

حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت

حكم من يقف دقيقة حداد على الميت

حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت، ان الإسلام هو دين الإنسانية، ويُحُثّ المسلمين على الخير والالتزام بالأخلاق الفاضلة، كما أن الرحمة التي جعلها الله بين عباده من المسلمين في دُنياهم هو اختلاف العلماء بالأحكام الشرعية، وكأنّ الله -عز وجل- جعل الاختلاف بمثابة رحمة للمسلمين ورأفةً بحالهم، ذلك حتى يستطيعوا القيام بما أمرهم الله بقدر طاقاتهم واحتمالهم، واختلف العلماء حول العديد من المواقف التي كانت في الدين، ومن هذه الاختلافات الوقوف دقيقة حداد على الميت على وجهين: الرأي الأول: يُحرّمون الوقوف على الميت، ويرونه من البدع المحرمة، وأن النبيّ لم يحث عليها ولم يأمر بها قط، وجعلوا أن الوقوف يأتي من باب التشبه بغير المسلمين، وأما الرأي الثاني؛ فتكمُن بجواز الوقوف دقيقة حداد على المتوفى، وأن لهذا الوقوف جاء من أصل السنة النبوية، وهذا الاختلاف هو رحمة للمسلمين، فكل منهما قام بإصدار حكمًا مقرونًا بالدليل والبرهان الذي يُثبت صحة كلامه، وعلى المسلم أن يأخذ بما يمليه عليه قلبه، وبما يطيقه ويرتضيه في هذا الحكم.

حكم الوقوف دقيقة صمت

حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت، ان الدين الإسلامي هو دين السماحة، ودين اليُسر، والسهولة، لذلك فقد جعل للمسلم لكل شيءٍ لا يقوى عليه مخرجًا من خلاله يخرُج منه، وبنى العديد من الأحكام الشرعية التي تبين مقدرة الشخص على فعلها، وقد صُرّح برأيين بما يتعلق بمسألة الوقوف دقيقة صمت، وخلاصة الرأيين:

  • حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت، الرأي الأول: اتّجه الرأي الأول إلى أصحابه إلى أن حكم الوقوف دقيقة صمت هو حكم جائز، وليس هناك ما يمنع بالشرع من الوقوف دقيقة صمت على من ساهموا وأثروا في حياة الإنسان، أو من كان لهم دور كبير في علو وفي رفعة المجتمع، أو أصحاب الدرجات العالية والرفيعة بالمجتمع، بل إنهم قالوا: إن لهذا الوقوف مرجع موجود في السنة النبوية المطهرة، واستدلوا بذلك على قصة الجنازة التي مرّت على النبي صلى الله عليه وسلم، فقام النبي، فقال أحد أصحابه رضي الله عنه  إنها جنازة ليهودي، فقال الرسول عليه الصلاة والسلام: أليست نفسًا، وبهذا فقد كريم النبي عليه السلام، قيامه ليس المراد منه تكريم صنف معين على صنف من الناس، وإتمام تكريم النفس البشرية بشكل عام، مهما كانت ديانتها، وهكذا هو دين الإسلام يُنبّه دومًا على الالتزام بالمبادئ الأساسية التي تعد من أهم أسسها المحافظة على النفس البشرية واحترامها وتقديرها، بغض النظر عن اختلاف أشكالها وانتماءاتها، وقيل إن الوقوف دقيقة صمت ليس قيامًا للميّت أو مركز، أو من أجل مكانته، وإتمام حتى يتّعظ المرء بالموت، وعليه يعرف أن مصيره لا مجال إلى هذا الوضع سواء كان ذلك برضي أم لم يرض.

حكم دقيقة الحداد على الميت

حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت، على المؤمن الصالح الذي يحب الله أن يسعى من أجل بناء علاقة قوية مع الله، وأن يكون مثال حق يحتذى به، وذلك بالعمل على الدعوة إلى الله والسعي من أجل تحقيق الأفضل من خلال السعي إلى نشر تعاليم دين الله والسعي في الأرض الإصلاح.

  • حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت، أما المذهب الثاني؛ فقد كان مختلفًا عن المذهب الأول، فلم يُجوّزوا الوقوف دقيقة صمت على الشهداء، أو على العلماء، أو من لهم دور رفيع أو كبير في رفعة راية الأمة، بل جعلوه من البدع التي حرمها الله، والتي لم يذكر لها دليل بالقرآن ولا بالسنة النبوية، وأكملوا في أن الحداد على الميت، أو الوقوف دقيقة صمت من الأمور والأشياء المبتدعة التي لم يذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في الإحداد، وأن تلك الأشياء هي من باب التشبه بالغرب غير المسلمين، حيث إنهم يفعلون شبه تلك العادات، والتشبه بها دليل على التشبه بهم، ومن تشبه بقوم فهو منهم.

اقرأ أيضا: ماحكم الحلف بغير الله مع الدليل.

حكم من يقف دقيقة حدادًا على الميت، على الإنسان الصالح الذي يحب الله ويحب الرسول أن يسعى من أجل تحقيق الأفضل، وأن يكون على قدر العمل الذي يعمل به، لذلك من المهم أن يكون الإنسان على منهج حقيقي وعلى منهج صادق فيه يكون الصراط المستقيم الذي يقود إلى الجنة، ويجب أن يحذر الإنسان من الشيطان سواء من شياطين الإنس أو من شياطين الجن الذين يحاولون نزع الإيمان من قلب المؤن الصالح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *