خطبة عن الوطن قصيرة



خطبة عن الوطن قصيرة، في كثير من الأوقات والأحيان يحتاج الناس بمختلف أطيافهم وصورهم إلى الحديث الخطابي عن الوطن سواء في المناسبات الوطنية أو في المدرسة أو الجامعة أو في أي مؤسسة اجتماعية أو تعليمية أو سياسية أو أهلية لما للوطن من أهمية وعمق ارتباط بين الناس وبين الوطن الذي يعيشون فيه، وبناء عليه سنقدم تفاصيل حول الموضوع.

خطبة قصيرة عن الوطن للجميع

مفردة الوطن تحمل في طياتها الكثير من المعاني والقيم والمفاهيم الجوهرية التي ترسخ في الانسان مبادئ الانتماء والدفاع والاحتضان، لأن الوطن البيت الكبير الذي يحمي الفرد، ويؤكد على هويته، ويؤسس لمفاهيم ارتباطه، ومن هذا المنطلق؛ يجب على كل من يعيش في الوطن ويتنفس من هوائه ويشرب من مائه ويعيش على أرضه بأن يدافع عن الوطن لأنه الوطن أولا، وثانيا وثالثا وأخيرا، هو الوطن الذي يمنحنا هوياتنا ومكانا للعيش ومرتعا لاستقطاب الأفكار والايمان فيها، ومن لا فكرة له لا وطن له، وكما قال غسان كنفاني عن الوطن: تعلمت أن أحب طفولتي، وأن أحب البسطاء، وأن أرتب خارطة هذا الوطن، وأن أقف في صف الفقراء، مما قاله نستطيع استنباط أهمية فكرة وما يشكله للإنسان، وعمق الارتباط بينهما.

خطبة محفلية قصيرة عن حب الوطن

إن حب الوطن كالدم الذي يتدفق في شرايين الإنسان، متى ما فقد؛ مات الإنسان، ولم لا، وهو المكان الذي حمل معه ذكريات الطفولة، وعنفوان الشباب وضعف الكهولة، ومن الصور المضيئة في تاريخ الإسلام العظيم، والتي تعبر عن مدى حب الوطن، ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم حينما أخرجه أهله من مكة، نظر إليها وقال: والله إنك أحب البلاد علي، ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت، وهنا تتجلى أبهى أبجديات الانتماء للوطن، وحبه والتمسك فيه، وهذا واجب أخلاقي ويقع على كاهل كل من يعيش في الوطن أو ينتمي إليه.

بهذا نستطيع تقديم رؤية مختصرة أو مقتضبة حول خطبة قصيرة عن الوطن وحبة والانتماء إليه والارتباط العميق فيه، للتسهيل على المهتمين في الموضوع، ونرجو الاستفادة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى