على ماذا يدل الجمع بين طاعة الله ورسوله وطاعة الأمير



على ماذا يدل الجمع بين طاعة الله ورسوله وطاعة الأمير، تطرح الجهة المسؤولة عن المناهج في المملكة العربية السعودية العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى الكثير من البحث للوصول إليها، لتنمية قدرة الطالب على البحث والوصول إلى الاجابة من خلل اجتهاده الشخصي والبحث الذي يجريه أي كان مكان البحث، ومن هذه الأسئلة؛ سؤال من كتاب الحديث للصف الثالث المتوسط في المملكة، ويحتاج هذا السؤال للبحث لأجل الوصول للإجابة.

أحاديث نبوية عن طاعة الله ورسوله والأمير

مثل هذا الموضوع له أهمية خاصة واستثنائية، لذلك انشغل به الكثير من أصحاب الشأن وولاة الأمر للوصول إلى خلق محتوى مهم يختص في ذلك الأمر، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث النبوي: على المرء المسلم فيما أحب وكره، إلا أن يؤمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم في موضع آخر حول ما يتعلق بهذا الأمر في حديث نبوي شريف: من خلع يدا من طاعة لقي الله يوم القيامة ولا حجة له، ومن مات وليس في عنقه بيعة، مات ميتة جاهلية.

طاعة الله ورسوله وطاعة الأمير

وجوب طاعة الله ورسوله تحتاج منا الانصياع إلى أوامر الله ورسوله، ومن هذه الأوامر التي تتطلب الطاعة أن يكون العبد مطيعا للأمير وهو والي الأمر، وقد حضنا الرسول صلى الله عليه وسلم على هذه الطاعة لأن الأمير أكثر معرفة من الرعية بأمورها، وهو مسؤول عنها يوم القيامة، وهو المتحدث باسمها والحامي الشرعي لها، وهذا ما دعى اليه الاسلام خلال فترات وحقب وجوده الطويلة لتحقيق الأمان للمواطن المسلم والذي يطيع الأمير، والكثير من مصادر التشريع أكدت على ذلك الأمر حفظا لكرامية الأمير والرعية.

فيما يلي قدمنا حلا لسؤال مهم من أسئلة المنهاج لكتاب الحديث خاصة الصف الثالث المتوسط قاصدين بذلك الخدمة ونرجوها.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى