simple hit counter

قصة إختطاف أحمد زكي يماني من مقر أوبك

بواسطة: - آخر تحديث:


قصة إختطاف أحمد زكي يماني من مقر أوبك، رافقت حياة أحمد زكي يماني العديد من الإنجازات التي كانت تعبر عن رؤية واضحة وعن انطلاقة قوية لرجل عصامي يحب وطنه، وهذا ما أثبته في فترة حياته بواسطة دراسة للحقوق في جامعة القاهرة بمصر، وإكمال دراسته العليا وذلك من خلال التحاقه بكلية الحقوق في جامعة هارفرد من ثم الحصول على درجة الماجستير، وبعدها تمكن من الحصول على درجة علمية قديرة وهي الدكتوراه من جامعة اكستر البريطانية. إلى أن تخرج من جامعة هارفارد، إلى أن تولى منصب وزير للنفط، واستشاري قانوني بالمجلس الوزاري.

قصة إختطاف أحمد زكي يماني

قصة إختطاف أحمد زكي يماني من مقر أوبك، هجمت مجموعة مسلحة على مقر منظمة “أوبك” خلال الجلسة الختامية من قِبل 6 أشخاص؛ واستمرت عملية الاختطاف قرابة 46 ساعة، إلى أن تمّ نقل الوزراء وعدد آخر من وفود الدول من خلال حافلة إلى مطار مهجور، حيث كانت تقف إحدى الطائرات، وقد تمّ الإفراج عن جميع الرهائن باستثناء وزراء الدول، وقد هبطت الطائرة في دولة الجزائر، وقد تمّ السماح لوزير النفط الجزائري بالنزول، ثم انتقل الخاطفون إلى ليبيا، وتمّ إطلاق سراح وزير النفط الليبي، ثم التوجّه إلى تونس.

إختطاف أحمد زكي يماني

رفض المسؤولون بتونس هبوط الطائرة، وقد إغلاق مدرج المطار؛ حتى تعود الطائرة للهبوط في دولة الجزائر، وقد تمّت المفاوضات مع المسؤولين الجزائريين الذين تمكنوا من إقناع الخاطفين بالإفراج عن جميع الرهائن مقابل بعض المساعدات مشروطة، وتم القبض على الشخص الذي قام بتنفيّذ هذه العملية كارلوس الثعلب؛ عام 1994 في السودان، وقد تم تسليمه إلى فرنسا، حيث قال موضحا انه كانت لديهم أوامر تنص على القيام بإعدام وزير البترول والثروة المعدنية أحمد زكي يماني؛ بعد نهاية العملية، وقد أشار إلى أن هذا القرار قد صدر من ثلاث جهات، هي: دولة عربية، وتنظيمان من عضوان موجودان في منظمة التحرير الفلسطينية، حيث أعلن أن هذا التخطيط وهذا التنسيق كانت من مسؤوليته المباشرة.

قصة إختطاف أحمد زكي يماني

قصة إختطاف أحمد زكي يماني

من هو أحمد زكي يماني ويكيبيديا

قصة إختطاف أحمد زكي يماني من مقر أوبك، يعرف معالي الدكتور أحمد زكي يماني من الرجال المهمين، فهو رجل يتمتع ببصيرة عميقة وخبرة كبيرة، فقد كرس حياته كلها من أجل خدمة هذه البلاد، ومن أجل تقديم كل ما يلزم من أجلها، وذلك بتقديم الخبرات والدراسات التي كان يقدمها خلال فترة حياته الطويلة، التي قضاها داخل الوطن وفي خارجها، مما ساهم بتطوير نظام الطاقة، والعمل على تقديم العديد من الخدمات التي تتعلق في مجال الصناعة وفي استخراج النفط، والطرق من خلالها يمكن استثمار وجود هذه الثروة الطبيعية بالشكل الفعال، مع وضع آلية للتصرف الحيكم بهذه الثروة، وهذا ما جعله محط مهتم في هذا المجال، ما دفعه إلى انشاء مركز دراسات الطاقة العالمي في لندن، من أجل العمل على تحليل السوق والقيام بدراسات لكافة المعطيات والمعلومات التي تبنى حول القضايا المتعلقة بالطاقة والقدرة على الاستفادة منها بشكل أفضل.

وفاة أحمد زكي يماني

قصة إختطاف أحمد زكي يماني من مقر أوبك، في خبر مفاجئ توفى وزير البترول السعود، الدكتور أحمد زكي يماني، عن عمر ناهز على 91 سنة، بعد وعكة صحية ألمت به، وقد بينت صحيفة عكاظ السعودية بان صلاة الجنازة سوف تقام في مكة المكرمة، والجدير بالذكر بأن الدكتور أحمد يامي ولد في عام 1930، وقد تولى منصب مهم في الدولة تحديدا في وزارة البترول في عام 1962، وقد كانت أهم الأحداث التي حصلت في حياته هي محاولة اختطافه في عام 1975، وذلك من قبل مجموعة مسلحة من المتعصبين، قائد المجموعة كارلوس، الملقب بالثعلب، وذلك عندما تم عقد اجتماع لمنظمة الدول المصدرة للبترول،”أوبك” في العاصمة النمساوية فيينا.

قصة إختطاف أحمد زكي يماني من مقر أوبك، لقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الخبر المحزن، عن وفاة الدكتور أحمد زكي يماني، هذا الخبر أوجع القلوب، فقد جاء الخبر بألم وحسرة على فقدان رجل بذل عمره من أجل الوطن ومن أجل خدمة البلاد بكل ما لديه من قوة وامكانيات، وقد حزن الجميع بوفادة أحمد زكي يماني، الذي توفى اليوم الثلاثاء، حيث يعتبر يماني وزير البترول السعودي السابق، فقد توفى بعد عمر ناهز على 91 عاما، بعد وعكة صحية أنهت حياته، وعلى حسب الصحف السعودية فإن صلاة الجنازة سوف تقام في مقابر “المعلاة” بمدينة مكة المكرمة، بالساعات القادمة.