simple hit counter

قصة الحب الحقيقة ولماذا سمي

بواسطة: - آخر تحديث:


قصة الحب الحقيقة ولماذا سمي، يحتفل الكثير من شكان العالم في دوله بالمشرق والمغرب في الواحد والعشرين من شهر مارس بعيد الحب حيث يزداد لإقبال العديد من الاشخاص في هذا اليوم على شراء العديد من الهدايا والورود والازهار التي يتبادلها المحبين والعشاق والمحبين مع بعضهم البعض، ليقدمونها إلى أحبتهم تعبيرا عن حبهم وامتنانهم لهم، حيث يتسائل الكثير من المستخدمين والافراد عن قصة الحب الحقيقية ولماذا سمي عيد الحب بهذا الاسم، هذا ما سنعرضهم عليكم في بالمقال بالتفصيل.

قصة الحب الحقيقية

تخبرنا الأساطير أن فالنتين كان كاهنا في روما خلال القرن الثالث، أصدر كلوديوس الثاني مرسوما يقضي بحظر الزواج على الشباب، حيث كان يعتقد أن الرجال العزاب يصنعون جنودا أفضل من أولئك الذين تزوجا مع عائلات، شعر فالنتين أن المرسوم كان غير عادل وتحدى الامراطبور من خلال عقد زيجات سرية لعشاق الشباب، عندما تم اكتشاف أفعاله للعشاق السريين، أمر كلوديوس بإعدان فالنتين، تقول الاختلافات في هذه الاسطورة أن فالنتاين قد أعدم لمحاولته مساعدة زملائه المسيحين على الهروب من السجون الرومانية القاسية حيث تعرضوا للتعذيب في كثير من الاحيان.

قصة الحب الحقيقة ولماذا سمي

قصة الحب الحقيقة ولماذا سمي

لماذا سمي عيد الحب

يعرف عيد الحب باسم عيد الفديس فانتين ويتم الاحتفال به في لليوم الرابع عشر في شهر شباط، حيث تم الاحتفال به منذ القرن الرابع عشر، ويعود أصل هذه المناسبة لمهرجان لوبركاليا الروماني الذي يقام في منتصف شهر شباط، ويحتفل به بسبب قدوم الربيع، سمي عيد الحب بهذا الاسم بسبب:

  • ترجع تسيمية عيد الحب بهذا الاسم للقس الروماني فالنتاين، الذي أرسل للسجن ثم ساعد فتاة عمياء في استعادة بصرها وقد وقعت في حبه، وفي رواية أخرى بأنه قد وقع في حب ابنة سجانه.
  • هناك قول يتحدص عن تكريم ثلاثة قديسين مسيحين لقبوا بهذا الاسم، الاول كان كاهنا فيروما والاخر كان في تيرني، بينما الثالث هو القديس فالنتاين، وقد قيل بأنه القديسين الثلاثة قتلوا في تاريخ 14 شباط.
  • يعتقد البعض أن فالنتاين كان كاهنا اجتذب استياء، الامبراطور الروماني كلوديوس الثاني وتشير الاسطورة إلى أن الملك منع زواج الجنود.
قصة الحب الحقيقة ولماذا سمي

قصة الحب الحقيقة ولماذا سمي

طقوس عيد الحب ومظاهره

بعد أن تعرفنا على قصة الحب الحقيقة، نذكر طقوس يوم الحب الحقيقية بكونه يمتلك الكثير من الطقوس والمظاهر الجميلة والأجواء الرائعة وهي كالتالي:

  • تم الاحتفال المبكر بهذا العيد على شرف فالنتاين في وقت قريب من مهرجان وثني روماني قديم يعرف باسم لوبريكاليا، والذي يقوم على اختيار الرجال لاسم فتاة من صندوق والفناة التي يقع عليها الاختيار يقوم بالاحتفال معها بهذا العيد ويترتب على هؤلاء النساء والرجال أن يختاروا الالهام من حياة القديسين.
  • امتاز يوم الحب بارسال البطاقات والمعايدات باليوم الخاص بالعشاق، ويتم ارسال البطاقات للتعبير عن المحبة.
  • ظهرت الرسائل الرسمية والبطاقات المطبوعة تجاريا، حيث أصبحت طقوس الحب عديد ويتم تقديم الهدايا التقليدية الخاصة بالورود الحمراء باعتبارها رمز الحنان والجمال.

اليوم العالمي للحب

يحتفل الكثير من الاشخاص من كافة دول العالم بيوم الحب ويهتم العديد منهم بمعرفة قصة الحب الحقيقية أو يوم الفالنتين من أجل تعظيم قيمة الحب بين الافراد، وأهمية الحب في حياتنا، فالحب هو الوقود الذي تشتعل به جذوة السعادة بين الناس في مختلف العلاقات الانسان، سواء علاقات الصداقة أو الحب أو القرابة.

  • أثبتت الدراسات أن الاشخاص بحاجة الى التعرف على قدرهم عند من يحبونهم.
  • التعبير عن الحب لا يتم بالاقوال فقط، ولكن يجب أن ترافقها الافعال الدالة على الحب.
  • تعود قصة الحب إلى أكثر من سبعة عشر قرنا من الزمان.
  • توفي القديس فالنتاين في سبيل الدفاع عن دينه ونشره بين الناس وفي أواخر أيامه تعرف على ابنة السجان الذي أرسلها
  • إليه والدها لكي تتعلم من العلوم التي يحملها.
  • القصص الغرامية الاسطورية هي جزء هام من كافة تفاصيل حياتنا اليومية.

قصة القديس فالنتاين الحقيقية

تتمثل قصة الحب الحقيقية وتعود إلى الى القرن الثالث الميلاد، وهي مرتبطة بامبراطور روماني اسمه كلوديوس الثاني وبرجل مسيحي اسمه فالنتينوس، حيث كان الامبراطور كلوديوس قد أمر الرومانيني بأن يعبدوا اثني عشر إلها، كما حرم التعامل مع الاشخاص الذين يدينون بالمسيحية وعدها جريمة يعاقب عليها،

  • الراهب وهب حياته للمسيحية والعيس في كنف معتقداته.
  • اتبع الراهب السيد المسيح.
  • كان يمارس كل عباداته وما يؤمن به ولم يكن يخاف أو يهاب من أحد.
  • قبض عليه و وضع في السجن.

قصة الحب الحقيقية ولماذا سمي بهذا سمي بهذا الاسم، فهي من العلام القديمة للخصوبة الزراعية والبشرية لها تاريخ مدهش، وعلاقة قديمة حيث تم اكتشاف معاني سامية وجميلة في عيد الحب، ويتم ممارسة بعض الطقوس القديمة والتقليدية المسيحية، للتشويش على الامور الخاصة بالمحبين والعشاق في هذا اليوم، فهو ليس فقط بل يتم التعبير عنه بمظاهر جميلة ورائعة سامية، في أجواء سعيدة.