free hit counter javascript


كارلا مسعود ويكيبيديا

بواسطة: - آخر تحديث:
كارلا مسعود ويكيبيديا


كارلا مسعود ويكيبيديا، ألا وهي المتحولة جنسياً من أصلها الذكوري الى الجنس الأنثوي، فلقد عاشت كارلا مسعود بجسمها الذكوري، و كانت تحمل اسم كيرليس منذ أن كانت طفلة الى أن وصلت للصف الخامس بعدما بدأت علامات الأنوثة تظهر عليها والتي سنتعرف عليها خلال مقالنا وكان كل ذلك تحت ملاحظات من والدتها، كانت كارلا مسعود تعيش في محافظة سوهاج بدولة مصر، عاشت كارلا مسعود في سوهاج باسم و جسد كيرليس الى أنها قررت في عام 2014 السفر الى ألمانيا، كون ألمانيا تقدم الدعم للمتحولين جنسيا و توليهم رعاية نفسية وصحية، لذلك و بعدما تم وصول كارلا مسعود الى ألمانيا تلقت رعاية نفسية و صحية، الى أن حصلت على الجنسية الألمانية، و قد تزوجت كارلا مسعود مؤخرا من صديق لها من ألمانيا، سنتعرف بشكل أكبر على كارلا مسعود خلال مقالنا.

كارلا مسعود ويكيبيديا

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي قصة جديدة من القصص التي يمكننا أن نتعرف بها ولكن بين حين وآخر وهذه القصة هي المتحولة جنسياً “كارلا مسعود“، وذلك بعد يئسها من حياتها بجسد ذكوري، فمن هي كارلا مسعود؟ سنتعرف عليها خلال فقرتنا التالية:

في عام1994 ولدت كارلا مسعود في محافظة سوهاج المصرية، بجسد ذكوري، وتعايشت مع تلك التشوه الخلقي حتى وصولها للصف الخامس، ثم بدأت علامات أنثوية بالظهور عليها مثلاً:

  1. نعومة في صوتها.
  2. بروز في الصدر.
  3. ظهور علامات المراهقة المبكرة بالظهور، وذلك لكي تدلل على أن هناك أنثى تختبئ خلف هذا الجسد الذكوري.

وبعد ذلك ابتدأت رحلة معاناة كارلا مسعود مع جسدها، حيث أنها تلقت تعليمها في مدارس الذكور، كما أنها تعرضت للتحرش عدة مرات من قبل زملائها الذكور في المدرسة، الى جانب هذا كله فقد كان هناك رفض عائلي لكون ابنها الذكر يحمل تلك الصفات الأنثوية، فقد تعرضت للعنف من والدها الذي أجبرها على تناول الأدوية لتقوية الهرمونات الذكورية لديها، كما أنه أيضاً أخضعها لتحمل الجلسات الكهربائية لجسدها خاصة لثدييها لتأخير نموه، حيث أن ظهور العلامات الأنثوية عليها ضعفت، و لم يكن في وسط هذه المعاناة التي عاشتها كارلا مسعود مساندٌ لها غير والدتها التي كانت تعتصر ألماً عليها، و كانت بداخلها مؤمنة بأنه أياً كان جنس ابنها كيرليس ( كارلا مسعود) فسيبقى فلذة كبدها، سواء كان ذكر أم أنثى، بقيت كارلا مسعود على هذا الحال إلى أن قررت الهجرة إلى ألمانيا، و هناك و بعد محاولة انتحار باءت بالفشل، حصلت كارلا مسعود على رعاية ألمانية بحكم القانون الألماني الذي يولى الرعاية الصحية و النفسية للمتحولين جنسياً، وحققت حلمها في التحول جنسياً، كما أنها تزوجت من صديقها الألماني الجنسية.

كارلا مسعود تضرب العادات والتقاليد عرض الحائط وتتحول إلى أنثى

كارلا مسعود في الأصل كانت كيرلس مسعود، كما أنها قررت التحول جنسياً نظراً لميولها التي قررت أن تتحرك تجاهها، تاركة خلفها جميع العادات والتقاليد لأصولها الصعيدة الصعبة، فهي فتاة صعيدية من الأساسية، ولدت في محافظة سوهاج، في صعيد مصر، وعاشت جزء من حياتها وهي بجسد شاب يدعى كيرلس، ظناً من أهلها بأنها ولد، قبل أن تقرر التحول لتصبح فتاة، بعدما اكتشف أنها في الأصل فتاة وليست ولداً.

كارلا مسعود

كارلا مسعود

حاولت الانتحار بسبب نظرة العالم للمرأة المتحولة جنسياً “كارلا مسعود”

وعلى الرغم من وصول كارلا مسعود إلى غايتها وحلمها إلا أن هذا لم يكن مرضياً بشكل كبير بالنسبة اليها، إذ انها شعرت أن العالم لم يتقبل هذا التحول، وقررت الانتحار وإنهاء حياتها بشكل نهائي، بسبب الضغوط التي وقعت عليها بعدما قامت بتلك العملية ومن قبل التوجه لها، ولكنها فشلت في ذلك، وقررت الخروج للنور، فمن أجل رواية قصة حياتها للجميع، ومواجهة العالم في صروتها الجديدة، وباتت حديث السوشيال ميديا خاصة مع وجودها في كل تعليق، قائلة : “الله بقى على الحاجات الحلوة”، والعديد من المتابعون الجدد يبحثون عن قصة حياتها وكيفية تحولها وما هي معاناتها.

تعرضت لتهديدات من جماعات إرهابية وأهلها تمنوا موتها “كارلا مسعود”

لم يكن تهديد كارلا الوحيد من قبل أسرتها فقط، بل انها قالت لها: “الموت أهون من هذه العملية”، لكنها تعرضت للعديد من التهديدات من قبل جماعات إرهابية على حد قولها، فقد هددوها بالقتل من أجل التراجع عن الخضوع لعملية التحويل، لكنها قررت التمرد على كل هذا والتحول من رجل إلى أنثى لتستمر حياتها وتتعرف على مصيرها خلال حياتها المتبقية، كونها امرأة قوية لم يهمها أي حديث أو تهديد.

تلك المأساة حقيقية عاشتها فتاة بجسدٍ ذكوري منذ بداية حياتها، فترة لابأس بها من حياتها، حتى انتهت بقضائها على ذلك الذكر الذي لاحقها طيلة فترة تواجدها وسط عائلتها المصرية المتعصبة التي واجهت العديد منهم، والتي لم تنصف كارلا مسعود، ولم تقبل فكرة تحولها الجنسية، وردت على ذلك بقسوة وعنف، و لم تجد كارلا حينها داعما لها سوا والدتها كما ذكرنا سابقاً، التي ساندتها ولم ترفض الفكرة التي تم طرحها عليها وهي تحول ابنها كيرليس الى أنثى على الرغم من صعوبة الأمر عليها، وفرت كارلا مسعود من وطنها الذي عاملها بعنف، إلى وطن جديد احتضنها و مهد لها فترة عبورها الجنسية، علاوة على ذلك قدم لها حرية اختيار هويتها الجنسية، كما وقد حصلت كارلا مسعود بعد تحولها الجنسي على هوية ألمانية، ولدت فيها من جديد، الى أن تنتقل إلى حياة زوجية مع صديقها الألماني روبرت، هذه هي كارلا مسعود السيرة الذاتية ويكيبيديا.

التعليقات