free hit counter javascript


كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد

بواسطة: - آخر تحديث:
كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد


كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد، العديد من الدول بمختلف أنحاء العالم مقيدة بالحظر المنزلي وذلك بسبب جائحة كورونا التي انتشرت في كل أنحاء العالم التي بدأت منذ نهاية عام 2019م. لذلك يحاول الكثير من الآباء والأمهات من التفكير بطرق متنوعة ومختلفة من خلالها يمكنهم تسلية أبنائهم بالعيد من المنزل، وفيما يلي سوف نقدم أكثر من مقترح من أجل تسلية الأطفال بالعيد حتى لو كانت بأجواء الحظر ونجيبكم عن تساؤل كيف يمكن أن نشعر الأطفال بالفرحة رغم الحظر المنزلي.

كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد

كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد

طرق لتقضية الوقت مع اطفالي

كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد، تُعد ليلة العيد من الأوقات الميلة والتي تعد أحد أكثر الليالي بهجة وفرحة وتميزاً للكبار والصغار، حيث أن هذه الليلة فيها الكثير من الاستعدادات الخاصة بالعيد وفرحته، لذا يمكن على الأمهات استغلال هذه الليلة من أجل تحضيرات العيد وتهيئة المنزل برفقة أطفالها، فهذا الأمر لا يمكن أن يكون أقل بهجته عن فرحة العيد نفسها، وإليكم الطرق التي يمكن من خلالها تمضية الوقت مع الأطفال بالعيد:

  • يمكن جعل الطفل يشارك بتجهيز ملابس العيد وكيها وتحضيرها.
  • تشغيل بعض الأغاني والموسيقى الصوتية المُسجل عليها تكبيرات العيد، بعد آذان مغرب ليلة العيد، كما يمكن جعل الأطفال يرددونها فهذا سوف يجعلهم يشعرون ببهجة العيد.
  • الجلوس أمام التلفاز مع الأطفال، وانتظار الإعلان عن رؤية التأكد من يوم العيد، ومشاركة الأطفال هذه الفرحة، وجعلهم يفرحون ويستمتعون بكلمة المفتي، ويترقبون إعلانه لثبوت الرؤية.

أفكار لتسلية الأطفال في العيد

كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد، توجد العديد من الأفكار التي يمكن بواسطتها تسلية الأطفال بالعيد بالمنزل وهي أفكار كثيرة ومهمة من أجل جعل العائلة واحدة وفيها العديد من المشاعر الحلوة واللطيفة التي تتكون بين أفراد الأسرة ومن هذه الأفكار ما يلي:

  • المساهمة في ممارسة بعض النشاطات مثل الرسم والتلوين، فالأطفال يحبون الرسم كثيرًا لذا يمكنكم مساعدتهم برسم بعض اللوحات الجميلة التي تعبر عن العيد.
  • يمكن اللعب مع الأطفال، فلا شيء يسعد الطفل أكثر من أن يشاركه أحد اللعب، حيث يمكنكم اللعب معهم وهناك العديد من الألعاب المتنوعة والتي يمكنكم تجربتها معهم ومن هذه النشاطات التخييم وهي اللعبة المفضلة لكثير من الأطفال.
  • التواصل مع الأهل والأصدقاء والأقرباء، من خلال التواصل معهم فقد أصبح متاح للجميع التواصل بالصوت والصورة بفضل وسائل التواصل الاجتماعي، لذا يمكنكم إجراء محادثات مباشرة من خلال الصوت والفيديو مع أصدقاء أطفالكم ومع من يحبونهم من الأصدقاء والأهل والأقارب.

انشطة منزلية للاطفال

كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد، الاستعداد للعيد وتجهيزاته يعد مهم وممتع فهو لا تقل فرحته عن يوم العيد نفسها، وبالأخص في حال كانت تحضيرات العيد مرتبطة بشكل مباشر مع مشاركة الأطفال فيها، لذا إليكم بعض الأنشطة الجميلة التي تكون بالمنزل من أجل الأطفال وذلك من أجل الشعور بفرحة العيد:

  • يمكن تزيين المنزل والتمتع برفقة الأطفال، وتزيينها ببعض اللوحات الجميلة المكتوب عليها عبارات التهنئة الخاصة باستقبال العيد، كما يمكن نفخ بعض البالونات ونثرها بأركان المنزل.
  • المشاركة مع الطفل بإعداد الحلويات وكعك العيد، حيث يمكن للأمهات أن تقوم بتحضير العجينة الخاصة بالكعك، وقد تجعل أطفالها يشاركونها في تزيين وفي زخرفتها بالمناقيش، أو تزيينها بالسكر.

كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد بالحظر المنزلي

كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد، ان بهجة العيد تكمن بسعادة الأطفال خاصة بعد حلول هذا العام الذي يستقبل العالم العديد من الأعياد والمناسبات الجميلة التي سوف تكون بظروف استثنائية وهذا لن يشكل عائقًا حتى لا حول دون شعور الأطفال بفرحة العيد، فهناك الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها إسعادهم مثل:

  • يمكن شراء ملابس جديدة، حيث أن شراء الملابس لم يعد يتطلب بالضرورة الخروج من المنزل حيث يمكنكم إسعاد أطفالكم وذلك من خلال ارتداء الملابس الخاصة بالعيد وشرائها من خلال شبكة الإنترنت وهو أمر متاح اليوم بكل مكان بالعالم، فملابس العيد التي تكون جديدة هي أكثر ما يسعد الأطفال.
  • إعطاء عيدية مضاعفة، حيث أن بالعادة يرتبط العيد عند الأطفال بحصولهم على العيدية النقدية والتي تكون من الأقارب في هذا العام سوف يكون الأمر مستحيلاً لذا يمكن منحهم عيدية مضاعفة مختلفة عن كل عام تعويضًا لهم.
  • الخروج بنزهة، حيث يمكنكم تحضير بعض الأكلات والوجبات الخفيفة وتجهيز شرفة أو الاحتفال فوق سطح المنزل من أجل اصطحاب الأطفال بنزهة وهمية حتى تسعدهم وتكسر روتين بقضاء العيد بالمنزل.

اقرأ أيضًا: كيفية عمل كعك العيد بالسميد بالصور.

كيف اشعر اطفالي بفرحة العيد، توجد العديد من الأفكار الجميلة التي تعمل على تلطيف الجو، وتساهم في تحسين العلاقة بين أفراد الأسرة، فهذه الأنشطة مهمة من أجل تعزيز الانتماء إلى العائلة، كما أنها تساهم بشكل فعال في بناء قواعد الحب والمودة في الأسرة بحيث تكون مترابطة ومتلاحمة في أوقات السعادة وفي أوقات الحزن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *