free hit counter javascript


كيف كان القدماء يعرفون تواريخ الايام والأشهر

بواسطة: - آخر تحديث:
كيف كان القدماء يعرفون تواريخ الايام والأشهر


كيف كان القدماء يعرفون تواريخ الايام والأشهر، حرص الناس منذ القدم على معرفة الوقت والتواريخ التي تحدث فيها الأحداث الأرضية والظواهر الكونية، واستدلوا على حركات النجوم في بعض شؤون حياتهم وأسفارهم. من أجل معرفة مواعيد الصلاة وبعض الشعائر، بالإضافة إلى معرفة مواسم التجارة والمناسبات الاجتماعية والدينية، نظم هذا التقويم الزمني المعروف للجميع في جميع مجالات الحياة. سنقوم بشرح كيف كان القدماء يعرفون تواريخ الايام والأشهر، تابعونا للتعرف على المزيد من المعلومات الت تتعلق بالموضوع.

التقويم والقدماء في الحياة

بدأ استخدام التقويم منذ العصور القديمة، وكان معروفا على مر العصور، ولكن في العصور القديمة جدا لم يكن من الممكن اكتشاف كيف كان التقويم، إلا أن بعض العلماء توقعوا اعتمادهم على الظواهر الطبيعية وحركة الأجرام السماوية، وأول هذه الظواهر الليل والنهار وشروق الشمس والقمر، والمد والجزر، والاختلاف في شكل القمر، والفصول وعلاقتها باختلاف مواقع النجوم والشمس، والهجرة والتزاوج. فقام سكان الأرض بعمل تقويم وحددوا الأيام والأسابيع والأشهر، ثم اخترعوا الساعات، وقسموا الوقت، وحددوا التواريخ والأحداث الأرضية، وسجلوها، والمواسم والأعياد.

  • تم استخدامه في القياس الفلكي للأشهر والسنوات وتحديد حركة دوران الأرض حول محورها.
  • وكذلك حركة الأجرام السماوية والأشهر، ثم قياسها بحركة القمر إذا كان هلالا حتى يمتلئ.
  • وحسب اليوم خلال الفترة التي تدور فيها الأرض حول محورها، وكان هناك يوم نجم ويوم شمسي.
  • اليوم الفلكي هو الذي يقاس بفترة عبوران متتاليان لنقطة الاعتدال الربيعي فوق خط الزوال.
  • ويقاس اليوم الشمسي بالفترة بين العبور المتتالي لمركز الشمس مع خط الزوال.

تابع أيضا: كيف انحف في أسبوع بدون رجيم مجرب 2021

كيف كان القدماء يعرفون تواريخ الايام والأشهر عن طريق الظواهر الطبيعية

هناك مجموعة من الطرق التي كان القدماء يعرفون من خلالها تواريخ الأيام والأشهر، وأهم وأول طريقة من خلال الظواهر الطبيعية، وهي:

  • في الماضي، كانت تواريخ الأيام والأشهر تحددها الظواهر الطبيعية، مثل مراقبة وقت شروق الشمس وغروبها، وظاهرة المد والجزر، وحركة الأجرام السماوية، وتعاقب الليل والنهار ، وظهور القمر وظهوره وأشكاله المختلفة.
  • وهجرة الطيور في أوقات معينة من السنة، والفصول الأربعة، كل هذا ساهم في إنشاء تقويم بمفهوم مبسط، يحددون فيه تاريخ الأيام وتواريخها، كما هي.
  • واضح أنهم اعتمدوا على قياس عدد الأشهر والسنوات على حركة الأرض حول نفسها، وحركة الأفلاك السماوية، وقياس كل ذلك بحركة القمر، وأوقات ظهوره في الصباح والمساء.
  • فضلا عن أشكاله المختلفة؛ يمر القمر بعدة مراحل منذ ولادته حتى اكتمال القمر يبدأ على شكل هلال في بداية الشهر القمري، وينمو حتى يصبح قمرا في منتصف الشهر القمري، وبالتالي تحسب فترة تعاقب الليل والنهار من خلال دوران الأرض حول نفسها، فتدور الأرض في النهار حول نفسها مرة واحدة، مما ينتج عنه ظاهري الليل والنهار، وقد حددوا الشهر القمري بحساب دوران كامل للقمر حول الأرض، حتى تطور الأمر، فابتكروا الساعات، وسجلت مواعيد الظواهر الكونية ومواعيد الفصول والأعياد.

طالع على بوابة الحقيقة: ما الاسم الذي يحدد موضوع الخريطة والمكان

أنواع الشهور قديما

يعتمد الشهر القمري على دورة القمر حول الأرض في دورة كاملة، حيث أن دوران القمر حول الأرض لا يزيد عن ثلاثين يوما، ولا يقل عن تسعة وعشرين يوما، في نظام ثابت ودقيق، وبهذا يكون يكمل القمر اثنتي عشرة دورة حول الأرض في السنة القمرية، وهناك أوجه عديدة في تعريف معنى رؤية الهلال، وتنحصر هذه الاختلافات في الآتي:

  • الشهر الشرعي: هو الشهر الذي يبدأ عند تأكيد رؤية الهلال، وينتهي ببدر القمر وظهور هلال الشهر الجديد.
  • الشهر الفلكي: هو عندما يدور القمر حول الأرض ويلتقي بالشمس.
  • الشهر الاصطلاحي: ليس له فترة زمنية محددة ويشتهر بطوله. وتتراوح من 29 يوما إلى 19 ساعة، إلى 29 يوما و5 ساعات.
كيف كان القدماء يعرفون تواريخ الايام والأشهر

كيف كان القدماء يعرفون تواريخ الايام والأشهر

ما يتعلق بالتقويم الهجري

التقويم الهجري، الذي بدأ بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو تقويم إسلامي تعتمده العديد من الدول الإسلامية كتقويم رسمي، كدولة السعودية، والاعتماد عليه لتحديد مواعيد المناسبات الدينية مثل تاريخ الحج وشهر رمضان. والشهر الهجري عدد الأيام إما ثلاثون يوما أو تسعة وعشرون، وأسماء هذه الأشهر الهجرية هي كالتالي: محرم، سفر، ربيع الأول، ربيع الآخر، جمادى الأول، جمادي الآخرة، رجب، شعبان، رمضان، شوال، ذو القعدة، ذو الحجة.

ما يتعلق بالتقويم الهجري

كان قدماء المصريين هم أول من اعتمد على دورة الشمس في تقويمهم، لذلك اختلف هذا التقويم الغريغوري مع التقويم القمري الذي يعتمد على دورة القمر، فاستنتجوا أن السنة تتكون من 360 يوما، مقسمة إلى اثني عشر شهرا، كل شهر. هي ثلاثون يوما، إذ وجدوا الشمس تستغرق مدة 365 يوما في رحلتها في السماء، وهذه الأيام الخمسة التي أضافوها في نهاية السنة كانت مثل أيام الأعياد مثل عيد الحصاد، وأسماء هذه الأشهر هي كما يلي: يناير ، فبراير ، مارس ، أبريل ، مايو ، يونيو ، يوليو ، أغسطس ، سبتمبر أكتوبر ، نوفمبر ، ديسمبر.

أسماء الأشهر العربية وسبب التسمية

اختلفت أسماء الأشهر والتقويم من منطقة إلى أخرى؛ يوجد التقويم الروماني والتقويم المصري، وسنتناول الآن أسماء الأشهر العربية الأكثر شيوعا وأسباب تسميتها:

  • محرم، كان الشهر الأول من الأشهر العربية، والذي سمي محرم، حيث حرم فيه القتال.
  • صفر، وهو الشهر الذي اقتحم فيه أهل مكة منطقة الصفرية، أو خلت مكة من أهلها للحرب.
  • ربيع الأول وربيع الآخر، وسمي ربيع بسبب ظهور العشب والورد في هذا الشهر.
  • جمادى الأولى، كان يسمى في الماضي جمادى الخامسة. كما سمي لحدوثه في الشتاء ووقت تجمد الماء.
  • جمادى الثاني، وكان يطلق عليه قديما ستة جمادى.
  • رجب في الماضي كان العرب ينسحبون من القتال في هذا الشهر، لذلك كان يطلق عليه اسم رجب.
  • شعبان: وسمي ذلك بسبب تفرع وتشعب القبائل وتفرق الشعب.
  • رمضان: وكان يسمى قديما ناتق والرمضاء، وهي شدة الحرارة.
  • شوال، اعتادت الإبل على أن تشول بذيولها بسبب ارتفاع درجة الحرارة.
  • ذو القعدة. في الماضي كان العرب يتوقفون عن السفر هذا الشهر.
  • ذو الحجة: وهو شهر الحج.

التقويم القديم ويكيبيديا

التقويم (جمع: التقويمات) هو نظام عد زمني لحساب تواريخ الأيام وكذلك تنظيمها للأغراض الاجتماعية أو الدينية أو التجارية أو الإدارية.

  • يتم ذلك وفقا لمعايير مختلفة في تقاويم مختلفة، وفي كل من هذه التقويمات يتم إعطاء أسماء معينة لفترات زمنية، عادة أيام أو أسابيع أو شهور أو سنوات.
  • عادة ما تتزامن هذه الفترات (مثل الأشهر والسنوات) مع دوران الشمس في السماء أو بتعبير أدق موقع الأرض في مدارها حول الشمس أو تتزامن مع ولادة القمر ونهايته.
  • هناك أيضا تقاويم تعتمد على دورات القمر والشمس معا، ولكن ليس بالضرورة أن تعتمد جميعها على الشمس والقمر، فهناك تقاويم تعتمد على كواكب أخرى معينة، وأخرى لا تعتمد على أي عامل واضح.
  • التقويمات الزمنية المستخدمة اليوم هي نتيجة لقرون عديدة من الدراسة الدؤوبة والتجربة المستمرة وتجارب الأخطاء.
  • عندما بدأ الناس في مراقبة الأجرام السماوية كوسيلة لقياس الوقت، لاحظوا أن الشمس بدت وكأنها تتحرك باستمرار في السماء في رحلة مستمرة ومتكررة، وتعود دائما إلى نفس الموضع الذي بدأت منه بعد عدد معين من الأيام. (في الواقع، بالطبع، الأرض هي التي تقوم بدوران سنوي حول الشمس، لكن تلك الدورة تظهر للمراقب من سطح الأرض كما لو أن الشمس تقوم برحلة متكررة في السماء) وأشاروا أيضا إلى أن القمر يصنع دورته الخاصة التي تستغرق أياما أقل.

قدمنا لكم خلال الأسطر التي سبقت من المقالة كيفية معرفة القدماء لتواريخ الايام والأشهر، وذلك بقصد إتاحة مصدر للمهتمين، والتسهيل عليهم، ونرجو الفائدة للجميع.

التعليقات