لماذا كان أول ما يجب أن يبدأ به في الدعوة التوحيد



لماذا كان أول ما يجب أن يبدأ به في الدعوة التوحيد، علم التوحيد من أجل العلوم وأسماها فهو العلم الذي يختص بالتأمل في معرفة الله عز وجل، حيث ينبغي للعبد المسلم أن يتعلم ويتدبر في صفات الله سبحانه وتعالى، الصفات العليا والمثلى التي هي أصل التوحيد، كما قال رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم:( من مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله دخل الجنة).

شروط الدعوة إلى الله

كل عبادة من العبادات الي شرعها الله لعباده الموحدون المتقين، يجب عليه تقترن بمجموعة من الشروط، التي من خلالها عابد زاهد قريب من الله في كل أموره الدينية والشرعية، من شروط الدعوة إلى الله هي كالتالي:

شرط العبادة الأول هو: الإخلاص إلى الله في الدعوة إليه: قل هذه سبيلي ادعو إلى الله.
شرط العبادة الثاني: متابعة أعمال رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

حكم الدعوة إلى الله

حينما أرسل الله الرسل والأنبياء إللى الناس، منهم من آمن بالله عز وجل ومنهم من كفر وأشرك بعبادة الله، من كفر أعد الله له العذاب الأليم المقيم يوم القيامة، يوم يعرض الناس على الله للحساب، أما المسلمون الذين آمنوا بدعوة الأنبياء والرسل، التي هي دعوة التوحيد والإفراد لله سبحانه وتعالى في العبادة، والتقرب إليه في كل ما أمر واجتناب ما نهانا الله عنه لننال رضا الله، فمن أرضا الله ورسوله رضي عنه وأعد له جنات تجري من تحتها الأنهار، هذا وعد من الله لكل عبد موحد مؤمن بالله و بآيته وأسمائه وصفاته.

الإجابة الصحيحة:

  • أن التوحيد أول الواجبات، فهو مفتاح الدخول في الاسلام، أن الله تعالى لا يقبل أي عمل وإن كان ظاهرا صالحاا بالتوحيد، أن الدعوة إلى التوحيد، هو منهج الأنبياء والمرسلين عليهم السلام.

للتوحيد في الإسلام له عدة أنواع، منها توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية أن الله هو إله هذا الكون، توحيد الأسماء والصفات.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى