صحة عامة

ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل ؟

ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل ؟

ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل ؟ نظراً لأهمية مرحلة الحمل والولادة لدى النساء وخصوصاً عند نساء العالم العربي، حيث إننا نرى الكثير منهم يتساءلون حول ذلك سواء كان في محركات البحث على الانترنت أو عبر مواقع التواصل أو ما إلى ذلك، الكثير منهم لا يعرفون ما أهمية هذه المراحل وما الأخطار التي تكون سواء على صحة الطفل أو الجنين او الاثنان معاً، بجانب ذلك الكثير من النساء لا يعرفون ما هي الأعراض والعلامات التي تدل على اقتراب موعد ولادتهم، إن كل هذه الأمور والتساؤلات الكثيرة السابقة سواء كان في عقول النساء او غيرهم هي التي دفعتنا إلى كتابة هذا المقال، في مقالنا هذا سنبين لكم إجابة سؤالكم وهو ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل.

فترة الحمل والولادة

من الطبيعي يجب على كل نساء العالم أن يكونوا على دراية بالمعلومات والتفاصيل التي تخص بالحمل والولادة، لأن فترة الحمل هي فترة حساسة جداً لدى المرأة ويجب توعية المرأة وخصوصاً المرأة التي تكون حامل بالفعل، وقد لا تتعرض صحتها وصحة جنينها للخطر فهناك توصيات يجب أخذها بعين الاعتبار ولكي تنجب طفل سليم خالي من الأمراض، بجانب ذلك يجب على المرأة الحامل أن تتابع طبيب مختص بذلك خلال أشهر حملها، هناك الكثير من الكتب والمقالات التي تساعد النساء بفترة الحمل وذلك نظراً لأن فترة الحمل والولادة من أهم التجارب والمراحل في حياة كل مرأة.

الأعراض المنذرة بالولادة للأم الحامل

الأم الحامل والأعراض المنذرة للولادة، فهناك الكثير من النساء ليس لديهم خبرة ومعلومات كافية لهذه المرحلة وخصوصاً المرأة التي تكون حامل لأول مرة في حياتها لذلك تجد صعوبة في حملها، لأنها تكون تجربتها الأولى، فيا ترى ما هي الأعراض، والكثير منهم يتساءلون حول ذلك وسنبين لكم هذا في مقالنا، في فترة الحمل تمر المرأة الحامل بالعديد من المراحل المختلفة، حيث تختلف الأعراض لدى المرأة الحامل باختلاف شهور الحمل، أي إن لكل شهر أعراضه التي تخصه وتظهر فيه فهناك أعراض معينة تظهر في شهر معين من أشهر الحمل.

ما الأعراض التي تنذر المرأة الحامل بالولادة

من الطبيعي أن مع كل شهر من أشهر الحمل يزداد حجم و وزن الجنين عن الشهر السابق، وكلما كبر وزاد حجم الجنين في رحم المرأة الحامل ازداد وكبر حجم بطنها، حيث يزداد الضغط على فقرات الظهر لديها مما يؤدي إلى عدم قدرتها على النوم بشكل طبيعي مريح عن الشهور الأولى  حتى تصل إلى مرحلة موعد اقتراب الولادة، فيختلف نوع الولادة من مرأة لأخرى فيمكن أن تلد طبيعي أو بشكل قيصري وهناك الكثير من النساء لا يكملون جميع الأشهر التسعة، فالكثير منهم يلدون في الشهر السابع من الحمل وتكون ولادة مبكرة، وكذلك الكثير منهم من يتأخرون في الولاة، بالتالي تظهر اعراض مختلفة على المرأة وجنينها، والتي يمكن التعامل معها باستشارة طبيب.

الولادة الطبيعية والقيصرية للأم الحامل

تنقسم أو تصنف الولادة وذلك تلد المرأة الحامل حسب حالتها وأعراضها، فهناك ولادة طبيعية وولادة قيصرية، حيث تعتبر الولادة الطبيعية من أفضل طرق الولادة على الإطلاق، وذلك بالرغم من  توافر طريقة غيرها للولادة حيث يكون الشعور بالألم فيها بشكل أقل بكثير وهذه الطريقة هي الولادة القيصرية، لكن هناك العديد من المميزات المهمة التي تتوافر في نوع الولادة الطبيعية ومنها ما يلي:

  • تتعافى المرأة بشكل أسرع من الولادة القيصرية وذلك نظراً لعدم وجود جروح في جسمها.
  • تكون المرأة أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب وتزيد من حيوية ونشاط المرأة أو الأم.
  • تستطيع تحديد ومعرفة وقت الولادة بسبب ظهور عدة أعراض تنذرها.

الأعراض المنذرة بالولادة الطبيعية

عند اقتراب موعد الولادة تظهر العديد من المؤشرات والأعراض، حيث إن هذه العلامات أو المؤشرات تعني بلوغ وقت الولادة، ويجب حينها التوجه بشكل فوري إلى المستشفى لمتابعة حالة الحامل ولتحديد الموعد المقدر لها للولادة وذلك يكون بعد معاينة وفحص المرأة الحامل وبالتالي معاينة اتساع عنق الرحم لديها، هناك مجموعة من العلامات التي تنذر المرأة بالولادة الطبيعية ومنها ما يلي:

  • الشعور بتشنجات وتقلصات شديدة ومتقاربة والشعور بألم في أسفل البطن والظهر.
  • الشعور بنزول الجنين إلى منطقة الحوض، وذلك بالإحساس بأن موضع رأس الجنين وثقله أصبح في أسفل البطن.
  • التبول بشكل متكرر وضغط شديد على المثانة.
  • ظهور إفراز مهبلي يكون مصاحب للدماء ويكون بني اللون.
  • انفجار كيس الماء مما يسبب نزول الماء، إن هذا أهم مؤشر لوقت الولادة
  • التعب والرغبة في النوم.

الأعراض المنذرة بالولادة المبكرة للأم الحامل

العديد من النساء تبدأ أعراض الولادة لديهم في بداية الشهر التاسع، ولكن العديد منهم يتعرضون إلى حالة الولادة المبكرة ويلدون في الشهر السابع، لكن إن العلامات والأعراض تختلف عن مؤشرات الولادة  التي تحدث في الشهر التاسع والتي تكون بعد إتمام وإكمال تكوين الجنين، من علامات الولادة التي تحدث للمرأة الحامل في الشهر السابع والتي تنذرها بأن ولادتها مبكرة وقبل إتمامها للأشهر التسعة ما يلي:

  • الشعور بتشنجات وتقلصات رحمية مستمرة وشديدة  لا تتوقف وكما هو الحال في الولادة الطبيعية.
  • حدوث نزيف مهبلي ينذر بوجود خطر على صحة الجنين أو فقده وينذر بالخطورة على  الأم، وذلك يزيد من فرصة الولادة المبكرة.
  • الشعور بآلام متباعدة وتشنجات في أسفل الظهر والبطن.
  • نزول كمية من السوائل و زيادة الافرازات المهبلية المستمرة قبل موعد الولادة الذي حدده الطبيب.

النصائح التي يجب على المرأة الحامل اتباعها

للتقليل من حدوث الخطر على حياة المرأة الحامل وصحتها وصحة جنينها ولكي تنجبه بشكل سليم يجب عليها اتباع نصائح وتوصيات أو تعليمات من المهم اتباعها وخصوصاً عند بداية أو أثناء بداية دخولها في الشهر التاسع فمثلاً: يجب عليها النوم على جانبها الأيسر وذلك لتعزيز تدفق الدم لطفلها، ووضع وسادة تحت بطنها، بجانب ذلك يجب تجنب النوم على الظهر لأن ذلك يؤدي إلى الحد أو إلى تقليل من الدم المتدفق إلى الطفل، بالإضافة إلى ذلك يجب الابتعاد عن الكافيين والمشروبات الغازية وعليها أن تشرب الكثير من الماء لأنه يساهم في تقليل التشنجات.

ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل ؟

وإلى هنا قد نكون قد توصلنا إلى نهاية مقالنا وتعرفنا على التوصيات التي يجب على المرأة الحامل اتباعها وخصوصاً في شهرها التاسع وأيضاً تعرفنا على أنواع الولادة وعلى أعراض وعلامات الولادة التي تنذر بوقت الولادة سواء كانت الولادة طبيعية أو مبكرة، وعرفنا أيضاً إن مرحلة الحمل والولادة من أهم مراحل وتجارب المرأة ويجب الانتباه كثيراً لأنه من الممكن تعرض المرأة الحامل للخطر أو تعرض جنينها للخطر، حيث تعتبر هذه المراحل من المراحل الحساسة جداً لدى النساء.

السابق
خطوات تحديث بيانات موظف وزارة الصحة
التالي
كلمات جميلة عن شهر رمضان الكريم