ما هو أهم عامل خطورة للإصابة بالنوع الثاني من داء السكري؟



ما هو أهم عامل خطورة للإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، يصيب الانسان في حياته الطبيعية العديد من الأمراض المختلفة، حيث تتعرض أعضاء جسم إلى بعض الأضرار المتفرقة، بحدوث خلل في وظائف أحد أجهزة الجسم، سواء كان في الجهاز التنفسي أو العصبي أو في المعدة أو في أي مكان من جسمه، يعاني من الحالة لفترة معينة مؤقتة أو طويلة، حيث يشعر المرض بإرهاق وتعب يعيقه عن إنجاز أعماله اليومية.

ما هو مرض السكر

يظهر عدة أعراض على الانسان منها جفاف في الريق وزيادة في عدد مرات الذهات إلى دورة المياه لإخراج سائل البول، هذه الأعراض بعد ذهابه إلى الطبيب المعالج المخبري الذي يقوم بأخذ بعض العينات، يكتشف وجود مرض السكر، وهو أحد أكثر الأمراض التي تنتشر في جميع دول العالم، والأعداد لا زالت في إزدياد بشكل سنوي، بجانب أنه في بعض الأحيان يسبب الوفاة إذا لم يتخذ الإنسان كل سبل الرعاية والمحافظة والوقاية على نفسه، من خلال اتباع نظام غذائي سليم.

هل يشفى مريض السكر النوع الثاني

في المرحلة الثانية من مرض السكر أو النوع الثاني يسمى، يؤدي ذلك إلى فقدان الوزن، أشارت جميع النتائج أن مرض السكر هو مرض عضال طويل الأمد، يستطيع الإنسان أن يتكيف معه، إذا قام بالمحافظة على نفسه، وإتباع سبل الوقاية، يوجد علاقة بين الوزن ومرض السكر من النوع الثاني، في المرحلة الثانية من مراحل مرض السكر، لا يستطيع البنكرياس صنع كميات كافية من الأنسولين، الذي يعمل على فتح قنوات الجلوكوز في الدم، ويسمح لخلايا الجسم بالتغذية، فهو الذي يقوم بتحويل الطعام إلى جلوكوز.

  • الإجابة الصحيحة:

هو خمول الجسم والسمنة فهذه العوامل تساعد في ظهور المرض، وبشدة حيث يحدث خلل في نسبة أنسولين الدم، أو قد يحدث عدم الإستفادة من الأنسولين في الدم مما يؤدي لتراكم السكر في الدم.

يتم تشخيص مرض السكر أو داء السكري، من خلال فحص الدم الذي يقوم به الانسان المرض في المختبرات الطبية، بواسطة دكتور التحاليل الطبية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى