free hit counter javascript


معنى العلم فی الصغر کالنقش فی الحجر

بواسطة: - آخر تحديث:
معنى العلم فی الصغر کالنقش فی الحجر


معنى العلم فی الصغر کالنقش فی الحجر، في الصغر يكون الإنسان أكثر قدرة على الحفظ والتعلم، مما يجعل المجال مفتوح أمامه لاكتساب الكثير من المهارات التي تظل معه وتلازمه طوال حياته، وحتى إذا نسي الإنسان بعض الأشياء التي تعلمها في صغره، فإنه لا ينساها تمامًا، ويكون قادرًا في كثير من الأوقات على استعادتها بسهولة وبمجهود قليل. هذا يدعّم مقولة: العلم في الصغر كالنقش في الحجر.

العلم في الصغر كمثل

هذا المثل هو تشبيه بليغ، وهنا القصد أنه العلم في الصغر يبقى خالدًا ويدوم مع دوام الإنسان إلى أمدٍ بعيد، هذه المقولة صحيحة إلى حد لا يمكن تجاوزه فكما يُقال: “الطفل كالوعاء الفارغ”. إذا امتلئ علمًا أصبح مصباحًا بل منارة يضيء به نفسه ومن حوله، ويُشبه العلم في الصغر كالنحت في الصخر لذلك يدوم ويبقى أما العلم في الكبر فهو أشبه بالكتابة على رمل الشاطئ التي سرعان ما يمتد الماء ويجعلها في عداد الماضي.

معنى العلم فی الصغر کالنقش فی الحجر

معنى العلم فی الصغر کالنقش فی الحجر

شاهد أيضًا: ثلاثة أمثلة توضح دور العلم في حياتنا اليومية

لماذا العلم في الصغير كالنقش في الحجر

للعلماء أقوال كثيرة تندرج تحت معنى العلم في الصغر كالنقش في الحجر، مما يوحي بأهمية الطلب في الصغر وتميزه عن الطلب في الكبر حيث يقول علقمة: “أما ما حفظت وأنا شاب، فكأني أنظر إليه في قرطاسة أو ورقة”.

  • سهولة الحفظ في الصغر.
  • يكون الإنسان أكثر قدرة على الاستيعاب عندما يكون صغيرًا.
  • الشغف للمعرفة والاكتشاف والتعلم في الصغر، لا ينتهي حيث تكون طاقة الإنسان كبيرة وغير مقرونة بمسؤوليات أخرى.

هل العلم في الصغر هو حديث شريف صحيح

هناك الكثير من الأمثال الدارجة على لسان الناس، تحمل في طياتها فوائد اجتماعية مهمة، تتفق مع التعاليم الإسلامية وهذا ما يجعل الكثير من الناس يظنونها أحاديث شريفة، والحقيقة أن مقولة: “العلم في الصغر كالنقش في الحجر” ليست حديثًا صحيحًا، حيث قال شيخ الإسلام في منهاج السنة ( 7/526): ” هذا مثل سائر ، ليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ” .

في الختام، يجب علينا التعامل مع هذه المقولات التي تنمي روح التعلم عندنا بطاقة وقبول بل وتعزيزها وتعزيز قيمها في المجتمع حيث أنها تُعلي من الفرد ومن مميزاته ووسائله التي يمتلكها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *