مقال عن توسعة الحرمين الشريفين



مقال عن توسعة الحرمين الشريفين ، المسجد الحرام من أعظم البقع الموجودة على سطح الأرض وأطهرها، يوجد في المملكة العربية السعودية بمدينة مكة المكرمة، فهو قبلة المسلمين الحالية، بعد أن كانت في المسجد الأقصى، وهو من المساجد الذي تشد إليه الرحال، لذلك فهو من أبرز الأماكن المقدسة عند عموم المسلمين في جميع مشارق الأرض ومغاربها، يحروصون على الصلاة فيه و زيارته في أوقات العبادة بالحج والعمرة.

جهود المملكة في توسعة الحرمين الشريفين

مكة المكرمة والمدينة المنورة هما من أبرز أمكان العالم الإسلامي التاريخية والاسلامية، حيث ولد بمكة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وهاجر منها إلى المدينة المنورة، بنى فيها المسجد، في العصر الحديث تهتم المملكة العربية السعودية بهما ، وتكرس كل الجهود في خدمة بيت الله الحرام المكي، تحرص على ترميمه الدائم والقيام بإصلاحاته ومعالجة التشققات والشقوقو أولا بأول، بالإضافة إلى أعمال التوسعة التي يقومون بها كل عام، لأن الحجيج يزدادون عام بعد العام.

توسعة الحرمين الشريفين في عهد الملك سلمان

تم في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز العديد من الأعمال الخيرية والتطويرية، في كل المجالات المتعددة التعليمة والاقتصادية والدينية أيضا، المتمثلة في توسعة الحرم المكي الشريف والمدني في المدينة المنورة، حيث ثام بتجسيد العديد من المشروعات التطويرية بمختلف النواحي العمرانية والفنية، في مدة زمنية قصيرة مع تزايد أعداد الحجاج من كل عام، فقام بإستكمال المنارات في جميع أجزاء الحرمة وعددهم 13 منارة.

اهتمام خادم الحرمين بالحرمين الشريفين

يهتم خادم الحرمين الشريفين في المملكة العربية السعودية، بكل النواحي الدينية والشرعية في البلاد، حيث يقوم بشكل دائم بجولة تفقدية على المسجد الحرام والنبوي، للإطلاع بنفسه على كل أعمال التوسعة، معربا عن سعادته التامة في الانجاز القائم المتعلق بتوفيركل الخدمات الحيوية لجميع المصلين والحجاج، أهمها استيعاب جميع ضيوف الرحمن، وتكريس كل الجهود لخدمتهم.

بدأت توسعة الحرمين الشريفين في عهد الملك

يتسائل الكثير من أبناء المملكة العربية السعودية، حول متى بدأت أعمال توسعة الحرمين الشريفين في عهد أي ملك من ملوك المملكة، حيث يهتم كل ملك بكل أعمال التوسعة سنة بعد سنة، لأن الناس في كل عام والحجاج يزدادون، لذكل يقع على عاتقهم عملية التوسعة، حيث بدأت فكرة أعمال التوسعة في عهد الملك عبد العزيز آل سعود، وتم تنفيذها في عهد الملك سعود في عام 1375هـ.

توسعة الحرم المكي 2020

استأنفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في المملكة العربية السعودية، أعمال التوسعة في مشروع التوسعة الثالث والأكبر في تاريخ المشاعر المقدسة، بعد توقف عدة شهور، بسبب تفشي مرض وفايروس كورونا، حيت تم السماح لجميع شركات المقاولات ممارسة نشاطها في المسجد النبوي والحرام.

المسجد الحرام والنبوي يتمتعون بأهمية كبيرة عند المسلمين، لذلك تحرص المملكة العربية السعودية، بشكل دائم على توسيع مساحة الحرم المكي والمدني، نظرا لتزايد أعداد المسلمين في جميع دول العالم، يتم إقامة أعمال التوسعة، لاستيعابهم وخدمتهم.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى