من خلال دراسة الخليفة المهدي أكتب عن السمة البارزة في عهده



من خلال دراسة الخليفة المهدي أكتب عن السمة البارزة في عهده، واحد من ضمن الاسئلة التي يستفسر عنها كثيرا الطلاب في مادة الاجتماعيات للصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الاول، ويبحثون عنها عبر محركات البحث ومن اهمها جوجل؛ لمعرفة الاجابة الصحيحة لسؤال الذي بين ايدينا، حيث كان من خلال دراسة الخليفة المهدي أكتب عن السمة البارزة في عهده. وهو ما سنجيب عنه في هذا المقال الذي بين ايدينا ونتعرف على الاجابة الصحيحة فيه.

من هو الخليفة المهدي

من خلال دراسة الخليفة المهدي أكتب عن السمة البارزة في عهده، ولكن سنتعرف اولا على الخليفة المهدي فمن هو؟ هو محمد المهدي بن المنصور ولد عام (126 هجري)، ببلدة إيذج، وأمه هي أروى بنت منصور بن عبد الله الحميري، والتي تُكنّى بأم منصور وايضاً تُكنّى بأم موسى. ويعتبر الخليفة المهدي ثالث الخلفاء العباسيين.

ما هي هيئته

في سؤالنا من خلال دراسة الخليفة المهدي أكتب عن السمة البارزة في عهده، سنتعرف على هيئة الخليفة المهدي؛ حيث كان أسمر طويل، مجعد الشعر، على إحدى عينيه نكتة بيضاء.

اهم السمات البارزة في عهد الخليفة المهدي

في مقالنا الذي بعنوان من خلال دراسة الخليفة المهدي أكتب عن السمة البارزة في عهده، سنتعرف على اهم السمات البارزة في عهد الخليفة المهدي، والتي هي:

  • انه كان ممن عرف بالحكمة والفصاحة والجود وسماحة الأخلاق.
  • المقدرة الإدارية وعني بالمظالم وعامل رعيته بالحسنى، فتحلت المشكلات والفتن في عهده وركز خلال خلافته على القيام بالأعمال العمرانية والخيرية.
  • توفي سنة 169 هجرية وكانت مدة خلافته إحدى عشرة سنة.
  • وكان من أهم جهوده في مجال الخلافة انه قام بتوسعة الحرمين الشريفين في مكة والمدينة
  • واعتنى بطرق الحج بين مكة والعراق فقام ببناء الاستراحات والبرك وحفر الآبار على طول هذه الطرق.

صفات الخليفة المهدي

اضافة لحديثنا عن سؤالنا، من خلال دراسة الخليفة المهدي أكتب عن السمة البارزة في عهده، فسنتحدث عن صفاته. فقد كان الخليفة المهدي جواداً كريماً مُحبباً إلى الرعية فمنذ ان تولى الأمر أخذ في رد المظالم، وأخرج ما جمع أبوه وفرّقه بين الناس، ولم يعط أهله ومواليه.

وأول من عزّاه بأبيه وهنّأه بالخلافة أبو دلامة. أطلق سراح السجناء كافة إلا من كان مسجوناً على دم، أو فسادٍ في الأرض، أو عنده حق لأحد.

وهكذا تعرفنا على في مقالنا الذي بعنوان من خلال دراسة الخليفة المهدي أكتب عن السمة البارزة في عهده، حيث كان انه كان ممن عرف بالحكمة والفصاحة والجود وسماحة الأخلاق، والمقدرة الإدارية وعني بالمظالم وعامل رعيته بالحسنى، فتحلت المشكلات والفتن في عهده وركز خلال خلافته على القيام بالأعمال العمرانية والخيرية. ونتمنى ان نكون قد افدناكم ونفيدكم دائما في حلول كافة الاسئلة وايجاد الحلول المناسبة والصحيحة لكل اسئلتكم، مع تمنياتنا بالتوفيق لكافة الطلاب في كافة المراحل الدراسية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى