المنهاج السعودي

من هم الأنبياء الذين ذكرت قصصهم في سورة المؤمنون

من هم الأنبياء الذين ذكرت قصصهم في سورة المؤمنون

خلق الله البشر لكي يعبدوه حق عبادته ويؤمنوا به والواجب على العبد المؤمن، أن يحقق أركان الايمان والاسلام التي ذكرها النبي محمد صلى الله عليه وسلم في نصوص وأحاديث رواها، حتى يفوز بالجنة التي أعدها الله لعباده المؤمنين، فلا يمكن للعبد المؤمن أنا ينال الرضا والمغفرة دون تحقيق الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله، والقضاء والقدر خيره وشره، وتحقيق أركان الاسلام التي يكون أهمها هي التوحيد، بالشهادة أن لا إله إلا الله، محمد رسول الله، وإقام الصلاة وصوم رمضان والزكاة وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا.

الأنبياء الذين ذكرت قصصهم في سورة المؤمنون

القرآن الكريم هو الكتاب السماوي الذي نزل بواسطة الوحي، ليكون حجة للعباد يوم القيامة، نزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، في غار حراء وهو معجزة من معجزات النبي عليه الصلاة والسلام، فكان النبي يتعلم كل آية وسورة تنزل عليه في غار حراء، ويقوم بتعليم الصحابة الكرام، الذين لازموه في فترة الدعوة الاسلامية، فكانوا ينهرون منه العلم، ويحفظون الآيات وتفسيرها وكل الاحكام الفقهية والشرعية التي توجد فيها، ليعلموها للأجيال القادمة، فكان يحفظ ويفسر وينزل عشر آيات.

قصص الأنبياء في سورة المؤمنون

سورة المؤمنون من السورة التي توجد في كتاب الله عز وجل القرآن الكريم، وهيسورة مكية من السور التي نزلت في مكة المكرمة، ترتيبها في المصحف الشريف في الجزء الثالث والعشرين، أما عن نزولها فهي السورة السادسة والسبعون من سور المصحف الشريف، تقع بين سورة الملك والطور من حيث النزول، سميت بسورة المؤمنون، لأنها افتتاح السورة جاء بذكرالمؤمنون وفلاحهم وذكر جميع صفاتهم، بجانب حديثها عن الأمور الشرعية والدينية المتمثلة في تحقيق الوحدانية لله تعالى وإبطال الشرك.

الإجابة الصحيحة:

نوح، هود، موسى، عيسى عليهم السلام.

أرسل الله عز وجل الأنبياء والرسل لجميع البشر، ليكي لا يكون لهم حجة يوم العرض الأكبر يوم القيامة، فمن آمن واتقى بالرسالة نجا ودخل الجنة التي أعدت للمؤمنون، ومن كفر فقد نال غضب الله والنار، التي أعدها للمشركين الذين لم يؤمنوا برسالتهم، القائمة على التوحيد.

السابق
لماذا يمتن الله على عباده بما سخره لهم من اسباب المكاسب وصنوف المعايش
التالي
ما الفرق بين السورة المكية والسورة المدنية من حيث التعريف

اترك تعليقاً