simple hit counter

هل صوت المرأة عورة مع الدليل

بواسطة: - آخر تحديث:


هل صوت المرأة عورة مع الدليل، هناك الكثير من التساؤلات والاقتراحات التي يتم تبادلها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومن بين الأسئلة التي جاءت في الاقتراح سؤال هل صوت المرأة عورة وهو السؤال التي سنجيب عليه وفق ما أجاب عليه أهل العلم وتم اقترانه من أدلة واضحة بشأن صوت المرأة والحكم على صوت المرأة جميع هذه التساؤلات يجب التعرف عليها لأنها أحد أبرز ما يتم تبادله والتساؤل الخاص به بشأن التعرف على صوت المرأة وبيان حكمه.

صوت المرأة العالي عورة

حول الرأي العام فإن في الوضع الطبيعي صوت المرأة العالي، بالتأكيد عورة لما جاء نص قرآني في قوله تعالى “واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير” وهو الدليل القرآني العام الذي يؤكد أن الصوت العالي بالأمر الغير اعتيادي والغير مرغوب به وهو الجانب العام الخاص بمسألة الصوت أما عن صوت المرأة العالي فهو عورة وجاء في جانب  آخر إذا كان صوت المرأة يتلذذ به فهو عورة حتى لو كان منخفض كما وضحه أهل العلم.

هل صوت المرأة فتنة

وهي المسألة التي يوجد فيها خلاف لاختلاف أهل العلم في الرأي حول سؤال هل صوت المرأة عورة أم فتنة فهناك من يقول أن صوت المرأة ليس بعورة لأنه لو كان عورة لنابت من يسأل عنها، وتعد هذه مسألة خلاف فقد قال بعض العلماء أن صوت المرأة عورة وهناك طائفة من العلماء قالوا أن صوت المرأة ليس بعورة وإنما فتنة ويعد هذا القول قول أكثر العلماء، لأنه لم يثبت أن صوت المرأة عورة، وإنما ثبت أنه فتنة لمخاطبة الرجال وفي حال كان في الصوت للمرأة تلذذ فإنه يصبح فتنة وهو القول الوارد من قبل العلماء هذا والله أعلم.

هل صوت المرأة عورة في القرآن الكريم

صوت المرأة في قراءة القرآن الكريم ليس عورة، وفي هذا الجانب جاء الكثير من الآراء التي تحدث عنها أهل العلم حول هذا الرأي، وكان الرأي الراجح أن صوت المرأة في قراءة القرآن ليس عورة فهي تقرأ الكتاب الله أثناء تواجدها في بيتها وبصوت منخفض أو متناسب لسماعها ولا يكون موجود من يسمعها بالإضافة إلى أن صوت المرأة في العادة ليس بعورة بالقول العام وبالتحديد أما أهل بيتها لذلك يحث لها قراءة القرآن أو التحدث بالصوت العادي لكن يفضل أن لا يكون صوت المرأة مرتفع كما جاء من تفسيرات لأهل العلم.

هل صوت المرأة عورة بذكر الله

تعد هذه المسألة من المسائل الفقهية العادية والتي تتعلق بالأحكام التي أقرتها الشريعة الإسلامية حول كافة الأمور الدنيوية التي تحتاج إلى حكم أو رأي راجح يمكن الاعتماد عليه والمسألة الحالية هي مسألة صوت المرأة عورة بذكر الله بالتأكيد أن صوت المرأة ليس عورة وإنما يوجد هناك حالات تصف صوت المرأة والمرأة يحق لها أن تقرأ القرآن وأن تذكر الله ولكن بالصوت المناسب والمنخفض وصوت المرأة في هذه الحالة أمر عادي ولا يكون عورة.

هل صوت المرأة عورة مع الدليل

جاء في الكتاب والسنة ما يوجد أن صوت المرأة ليس عورة بل البعض بذلك أدنى نظر فمن ذلك قوله تعالى “فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً” وهو قول مخاطبة نساء النبي صلى الله عليه وسلم وهو الدليل الذي ينص على ذلك أما عن باقي الأدلة فإن الأدلة كثيرة و متعددة سواء في القرآن الكريم أو في السنة النبوية التي تؤكد على هذا النص.

الجدير بالذكر أن أحكام الشريعة الإسلامية من الأحكام الميسرة بكافة جوانبها وجاءت بسيطة في أحكامها وآراؤها على الحكم في بعض المسائل الفقهية والدينية، ومن ضمن المسائل التي تم الحديث عنها بالتفصيل مسألة هل صوت المرأة عورة مع الدليل، وهي المسألة التي قمنا بتوضيحه بالتفصيل.