free hit counter javascript


من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم يا مقلب القلوب ثبت قلبي

بواسطة: - آخر تحديث:
من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم يا مقلب القلوب ثبت قلبي


من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم يا مقلب القلوب ثبت قلبي، كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم اشرف الناس خلقاً وديناً، إذ ميزه الله تعالى عن جميع خلقهِ بأن جعله نبياً يقوم على دعوة الناس لعبادة الله تعالى، حيث حثنا على طاعة الله تعالى واتباع أوامره، فقد بيّن لنا كيفية الدعاء، فالدعاء هو احد العبادات التي تقوم على سؤال العبد ربهِ وطلب العون منهِ، فهي أحب العبادات التي يحبها ويرتضيها عز وجل بأن تكون خالصة له ولا يجوز أن يصرفها إلى غيرهِ، فقد حثنا الله تعالى على ضرورة الدعاء وذكرت بعض الأدلة من القرآن الكريم على ذلك ومنها قولهِ تعالى: ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ) .

ما معنى يا مقلب القلوب

النبي محمد صلى الله عليه وسلم اكثر الناس دعاءً للهِ تعالى، فكان النبي محمد – عليه الصلاة والسلام – يدعو دائماً بدعاء ” يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك “، فكثيراً ما تعلق قلوبنا بأشياء نحبها ونرضاها، فالنبي كان دائماً يدعو الله بأن يكون قلبه معلقاً بالدين، فالدعاء اهم العبادات التي يرتضيها الله تعالى ويحبها، فقد ورد حديث انس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من قول ” يا مُقَلِّب القُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، آمَنَّا بِكَ وَبِمَا جِئْتَ بِهِ فَهَلْ تَخَافُ عَلَيْنَا؟ قَالَ: نَعَمْ، إِنَّ القُلُوبَ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللهِ يُقَلِّبُهَا كَيْفَ يَشَاءُ ” .

يا مقلب القلوب

يا مقلب القلوب

كان اكثر دعاء النبي يا مقلب القلوب

كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم عندما يتأمل السموات والارض يدعو الله تعالى قائلاً : ( ربنا ما خلقت هذا باطلاً يا مصرف القلوب ثبت قلبي على دينك ) وهذا كان من اكثر ادعية النبي- عليه الصلاة والسلام، فالمعروف أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم غفر الله ما تقدم من ذنبهِ وما تأخر وهو مؤيدٌ من وحي الله تعالى .

وفي الختام فقد وضحنا لكم اكثر الادعية التي كان يرددها نبينا الكريم كلما تأمل في خلقهِ تعالى ووضحنا اهمية الدعاء والذي يعتبر احد العبادات التي يحبها ويرتضيها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *