يقل ضغط المائع المثالي عندما



يقل ضغط المائع المثالي عندما، لقد ساهم العلم في تفسير العديد من الظواهر التي تحدث حول الإنسان، وقد ساهم هذا الأمر في معرفة العديد من الأسرار التي كانت محهولة لدى الإنسان، ومع العلم والتقدم في مجالات الحياة المتنوعة، اكتشف الإنسان الكثير من الأسرار التي كانت غائبة عنه، وهذا الأمر جاء من خلال البحث والتدقيق المستمر، الذي ساعد الإنسان في فهم الحياة، والسعي من أجل الوصول إلى الهدف المنشود، من خلال التقنية التي سهلت العديد من الجوانب البحثية والتي شكلت نقلة نوعية في حياة الإنسان.

العوامل المؤثرة في ضغط المائع

هناك العديد من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على ضغط المائع، أولها كثافة السائل، والتي تتناسب كثافة السائل بشكل طردي مع قيمة الضغط، فكلما ازداد كثافة السائل تزيد قيمة الضغط المؤثرة، أيضًا من الأسباب المؤثرة في ضغط المائع عمق النقطة أو ما يعرف بارتفاع النقطة، والتي تتناسب عمق النقطة بشكل طردي مع قيمة الضغط، فكلما زاد عمق النقطة زاد قيمة الضغط المؤثر عليها، لذلك في الإناء تزيد قيمة الضغط كلما توجهنا إلى الأسفل، وتقل كلما صعدنا إلى الأعلى، أما على سطح الأرض فإن قيمة الضغط تساوي قيمة الضغط الجوي.

ضغط الموائع المتحركة

يتم وصف ضغط الموائع المتحركة بواسطة معادلة أو المبدأ الذي قام بصياغته العالم برنولي، والذي ينص على أنه كلما قلت قيمة الضغط المائع، زادت سرعته، وكلما زادت قيمة ضغط المائع قلت سرعته، حيثت تعتبر هذه المعادلة أيضًا عن قانون حفظ الطاقة الموجود في علم حركة الموائع، والذي ينص قانونها الرياضي على أن مجموع الضغط والطاقة الحركية لوحدة الحجوم بالإضافة إلى طاقة الوضع لوحدة الحجوم يساوي مقدارًا ثابتًا عند أي نقطة من نقاط سريان المائع:

  • (الضغط+الطاقة الحركية لوحدة الحجوم+طاقة الوضع لوحدة الحجوم=مقدار ثابت).

ما هي معادلة برنولي للسوائل

مبدأ برنولي يعتمد على سرعة السوائل، فكلما زاد تدفق السائل عبر فتحة ضيقة فإن ضغطها الداخلي ينخفض، وعلى سبيل ذلك الأنهار التي تجري في المناطق الواسعة، والأنهار التي تزداد سرعتها عند مرورها في المجرى الضيق، فالضغط داخل الماء ينقص في تلك المناطق ويزيد في المناطق الأكثر اتساعاً.

تصف معادلة برنلي والتي تم اكتشافها من قبل العالم دانييل بيرنولي تغيير ضغط السائل، وتنصّ المعادلة على أنّ: مجموع الضغط والطاقة الحركية وطاقة الوضع لوحدة الحجوم يساوي مقداراً ثابتاً، ويمكن التعبير عنها رياضيّاً كما يلي : ض1−ض2= ½ث (ع22 − ع21)+ جـ ث (ف2 − ف1)

حيث أن المتغيرات السابقة تصف على النحو التالي :

  • ض1: ضغط المائع عند الدخول.
  • ض2: ضغط المائع عند الخروج.
  • ث: كثافه المائع.
  • جـ: الجاذبيّة الأرضيّة، وهي 9.81 أو 10، وتعتبر قيمة متغيّرة حسب المكان.
  • ف1: ارتفاع مقطع الدخول عن سطح الارض.
  • ف2: ارتفاع مقطع الخروج عن سطح الارض.
  • ع1: السرعة عند مقطع الدخول.
  • ع2: السرعة عند مقطع الخروج.

ضغط الموائع الساكنة

يتم وصف ضغط الموائع الساكنة من خلال مبدأ باسكال، فقد قام العالم باسكال بالتركيز على دراسة علم الموائع، هذا الأمر ساهم بشكل كبير في اكتشاف قانون الضغط للسوائل الساكنة، والذي يتركز على أن السوائل التي توجد في إناء مغلق تنقل الضغط الواقع عليها من جهة ما، إلى باقي الجهات بشكل متساوٍ، فقد ساعد قانون باسكال الفيزيائي على صياغة المفهوم لعديد من الأجهزة، والتي تعد أساسية في صناعة أجهزة ضاغطات الهواء، والمضخات الفراعية، والرافعة الهيدروليكية، وأجهزة رفع السيارات الثقيلة والضواغط.

يتم انتاج الضغط في السوائل من خلال وزن السائل الذي يوزع في جميع الاتجاهات وبشكل عمودي على الجسم المغمور فيه، والموزع على جدران الوعاء الموضوع فيه أيضًا.

 



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى